الرابطة المحمدية للعلماء

صحف اليوم: إطلاق حملة وطنية ضخمة للتحسيس بأهمية العناصر الأربعة لـ”سلسلة الحياة”

نقرأ في الصحف الوطنية الصادرة اليوم الثلاثاء 14 ماي 2013، أكاديمية الشاوية ورديغة تحتضن حفل توقيع اتفاقية شراكة حول حقوق الإنسان، إطلاق حملة وطنية ضخمة للتحسيس بأهمية العناصر الأربعة لـ”سلسلة الحياة”، مختبر السرديات ينظم ندوة بالدارالبيضاء على هامش معرض الكتاب المستعمل، جمعية أطر التوجيه تنظم بقلعة السراغنة ملتقى لإعلام المدرسي.

جريدة العلم أخبرت أن أكاديمية جهة الشاوية ورديغة للتربية والتكوين احتضنت أخيرا، حفل التوقيع على اتفاقية شراكة بينها وبين اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بالدارالبيضاء، وذلك بإشراف الأستاذ محمد لعوينة، مدير الأكاديمية وحضور عدة فعاليات تربوية حقوقية وإعلامية.

وأضافت الصحيفة أنه تم على هامش هذا اللقاء، الاستماع إلى بعض التجارب الرائدة ببعض المؤسسات التعليمية بالجهة في مجال حقوق الإنسان ونخص بالذكر إعدادية زياد بمدينة ابن سليمان من خلال ممثلها التلميذة إيمان لمنور، رئيسة نادي التربية على المواطنة التي قامت ببسط مختلف الأنشطة ذات الارتباط بثقافة حقوق الإنسان بغية نشرها بين التلاميذ وترجمتها كسلوك حضاري يجب أن يتحلوا به.

الصباح تنشر خبر إطلاق حملة وطنية ضخمة للتحسيس بأهمية العناصر الأربعة لـ”سلسلة الحياة”، وتقول أن مريم العثماني، رئيسة جمعية الحياة، كشفت أن أكثر من 10 آلاف رضيع مغربي يموتون أو يصابون بإعاقات مستدامة كل سنة، موضحة أن هذا الرقم المهول من الوفيات أو الإعاقات مرده إلى الجهل بعدد من الشروط اللازم توفرها في التعامل مع الرضع عند ولادتهم.

وذكرت الصحيفة أن السيدة العثماني أبرزت خلال لقاء مع صحافيي مجموعة “إيكوميديا”، أنه بسبب غياب اتخاذ خطوات وإجراءات بسيطة وحيوية بالنسبة إلى الأطفال والمتمثلة في ما يعرف بالعناصر الأربعة الأساسية بالنسبة إلى “سلسلة الحياة”، وهي النظافة والتنفس السليم والحرارة والرضاعة الطبيعية، وأشارت إلى أن 30 في المائة من وفيات الرضع مردها إلى التعفنات التي يتعرضون لها وكذلك بسبب غياب عنصر النظافة، مؤكدة أنه يمكن تجنب ذلك بدفع المولدات إلى الحرص على نظافة الأمهات وغسل أيديهن وسواعدهن قبل القيام بأي عملية توليد وأن لا يحملن لا خواتم ولا أساور وأن لا يضعن صباغة أظافر.

الصحيفة نفسها، أوردت في صفحتها الثقافية خبرا آخر يتعلق هذه المرة بتنظيم مختبر السرديات بمشاركة طلبة ماستر الدراسات الأدبية والثقافية بالمغرب، أخيرا، ندوة في موضوع الحلم عند المغاربة، ضمن فعاليات المعرض الوطني للكتاب القديم بساحة السراغنة بالدارالبيضاء بخيمة أحمد البكري السباعي.

جريدة الخبر تنشر خبر اختتام فعاليات الدورة الثانية للمنتدى الإقليمي للأندية البيئية بتازة الذي نظم أخيرا تحت شعار “البيئة رهان المستقبل”، مبينة أن برنامج الحفل الختامي لهذه التظاهرة التي نظمتها النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بتازة بشراكة مع السلطات الإقليمية والمحلية والمديرية الجهوية للمياه والغابات، تخلله تنظيم كرنفال للأندية البيئية للتعبير عن المخاطر التي تهدد المنظومة البيئية، وكذا تنظيم معرض بيئي لمنتجات الأندية البيئية وورشة للرسم بالهواء الطلق يعبر من خلالها التلاميذ عن انشغالهم وهواجسهم جراء المخاطر التي تحدق بكوكب الأرض.

وأضافت الصحيفة أن هذا اليوم كلن أيضا، فرصة لافتتاح المعرض الفني وتوزيع الجوائز التحفيزية على التلاميذ وتقديم فقرات فنية تربوية، بالإضافة إلى تلاوة توصيات الدورة الثانية للمنتدى الإقليمي للأندية البيئية بتازة.   

جريدة الأخبار توقفت عند الملتقى السابع للإعلام المدرسي الذي نظم أخيرا بمدينة قلعة السراغنة من طرف فرع الجمعية المغربية لأطر التوجيه والتخطيط التربوي بذات المدينة، مشيرة إلى أن الملتقى عرف عرض العديد من المؤسسات الجامعية والمدارس الخاصة والعامة لشروط الالتحاق بها أمام مئات الطلبة الذين زاروا هذا الملتقى الذي احتضنه مقر غرفة التجارة والصناعة والخدمات.

وذكرت الصحيفة أن ممثلوا المؤسسات المشاركة قدموا إلى الزوار شروحات ودلائل حول الدراسة بها وشروط القبول والتسجيل فيها، مفيدة أن هذا الملتقى المنظم تحت شعار “الإعلام والمساعدة على التوجيه رافعة أساسية للتنمية”، عرف مشاركة مؤسسات فندقية وإعلامياتية وتربوية وأخرى خاصة بالمهندسين وغيرها من المؤسسات.

أحمد زياد

    

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق