الرابطة المحمدية للعلماء

صحف اليوم: إشادة أممية بجهود جلالة الملك لتطوير حقوق الإنسان

نقرأ في الصحف الوطنية الصادرة اليوم الخميس 29 ماي 2014، إشادة أممية بجهود جلالة الملك لتطوير حقوق الإنسان..”، وزارة العدل ترصد إشكالات مدونة الأسرة بعد عقد من تطبيقها..، إيداع براءات الاختراع الأولى بجامعة الرباط الدولية برسم 2013، مراكش تحتضن المؤتمر العالمي للأمن وحماية المعلومات الخصوصية، وزارة التعليم العالي تتوصل بـ396 مشروع بحث علمي.    

العاصمة بوست أوردت في صفحتها الأخيرة خبر احتضان مدينة مراكش خلال الفترة ما بين 2 و4 يونيو المقبل، الدورة الـ29 للفدرالية الدولية لمعالجة المعلومات ومؤتمرها الدولي للأمن وحماية المعلومات الخصوصية، المنظم بمبادرة من الجامعة الخاصة بمراكش والجمعية المغربية للثقة الرقمية، مشيرة إلى أنه من المنتظر أن يشارك في هذه التظاهرة المنظمة لأول مرة بالقار  الإفريقية والعالم العربي، حوالي 300 مختص في مجالات البحث والتنمية والتعليم والصناعة والابتكار في مجال الحماية المعلوماتية، يمثلون مختلف القارات.

وأضافت الصحيفة أن المشاركين في هذا الملتقى العلمي، المنظم بتعاون مع جامعة الحسن الأول بسطات والمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بمراكش، سينكبون على دراسة القضايا التي تثير انشغالا كبيرا لدى المجتمع الدولي والمتعلقة بالأمن الرقمي للأشخاص والبلدان، مبينة وحسب اللجنة المنظمة، أنه في العصر الرقمي، ازدادت المخاوف التي يثيرها هذا الموضوع، وخاصة زيادة وتنوع تهديدات الأنظمة المعلوماتية في جميع أنحاء العالم، وارتفاع عدد ضحايا الهجمات الإلكترونية التي تستهدف كل أنواع الأنظمة المعلوماتية، ابتداء من الحواسب الشخصية لمستعملي الأنترنيت إلى البنيات التحتية الحيوية للدول ومن بينها القطاع المالي والصحة وإلكترونيات الطيران والاتصالات وغيرها.

الصباح وتحت عنوان “إشادة أممية بجهود جلالة الملك لتطوير حقوق الإنسان..”، أكدت أن المفوضة السامية لحقوق الإنسان السيدة نافي بيلاي، التي بدأت زيارة إلى المغرب أول أمس الثلاثاء، أشادت بالمبادرات التي أطلقها جلالة الملك محمد السادس من أجل الدفاع عن حقوق الإنسان، “من بينها إحداث المندوبية الوزارية لحقوق الإنسان، المكلفة بالإشراف على جميع القطاعات الحكومية وتنفيذ الرؤية الملكية الخاصة بحماية حقوق الإنسان بالمغرب”، مشيرة إلى أن أعلى سلطة في البلاد جددت انخراط المملكة “في الدفاع عن حقوق الإنسان وحمايتها في مجموع التراب الوطني”.

الخبر أخبرت أن جامعة الرباط الدولية تسلمت أول أمس الثلاثاء بالرباط، الجائزة الأولى للمكتب المغربي للملكية الصناعية والتجارية، في مجال إيداع براءات الاختراع برسم سنة 2013، وذلك خلال الدورة الثانية ليوم الابتكار، الذي نظمته جامعة محمد الخامس السويسي، موردة في هذا الإطار تصريحا للسيد عادل المالكي، المدير العام للمكتب المذكور، قال فيه، أن جامعة الرباط الدولية سجلت السنة الماضية 47 طلبا براءات اختراع، ثمانية منها على المستوى الدولي، متبوعة بجامعة مولاي اسماعيل بمكناس بـ30 تسجيلا، خمسة منهم على المستوى الدولي، مضيفا أن المؤسسة المغربية للعلوم المتقدمة، الابتكار والبحث، التي وضعت 24 طلبا على المستوى الوطني و8 على المستوى الدولي خلال الفترة نفسها، جاءت في المرتبة الثالثة. التجديد ذكرت أن السيد مصطفى الرميد، وزير العدل والحريات قال، خلال ندوة بالرباط أمس الأربعاء، إنه “رغم مرور عشر سنوات على صدور المدونة، إلا أنها لا زالت تشكل موضوعا خصبا للنقاش والتداول الحقوقي”، مؤكدا أن النتائج المحققة على أرض الواقع لم تصل إلى درجة الطموحات الكبرى المتوخاة بسبب “معوقات اعترضت أو شابت التطبيق السليم لمقتضيات مدونة الأسرة والقوانين ذات الصلة، تتوزع بين معوقات مادية وأخرى بشرية وتنظيمية، دون إغفال الواقع الاجتماعي والاقتصادي والموروث الثقافي الذي حد من جدوى وفعالية كثير من مقتضيات المدونة”.

الصحيفة نفسها توقفت في صفحتها الأولى عند خبر توصل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، بـ396 مشروعا للبحث العلمي في إطار برنامج يروم تعزيز وتقوية أنشطة البحث الموضوعي ذات الأولوية بالمغرب، رصد له مبلغ 430 مليون درهما، وذلك جوابا عن طلب عروض كانت قد أطلقته الوزارة في 22 من شهر يوليوز 2013، في إطار أجرأة الاستراتيجية الوطنية للنهوض بالبحث العلمي والابتكار والتنمية التكنولوجية.

أحمد زياد  

نقرأ في الصحف الوطنية الصادرة اليوم الخميس 29 ماي 2014، إشادة أممية بجهود جلالة الملك لتطوير حقوق الإنسان..”، وزارة العدل ترصد إشكالات مدونة الأسرة بعد عقد من تطبيقها..، إيداع براءات الاختراع الأولى بجامعة الرباط الدولية برسم 2013، مراكش تحتضن المؤتمر العالمي للأمن وحماية المعلومات الخصوصية، وزارة التعليم العالي تتوصل بـ396 مشروع بحث علمي.    
العاصمة بوست أوردت في صفحتها الأخيرة خبر احتضان مدينة مراكش خلال الفترة ما بين 2 و4 يونيو المقبل، الدورة الـ29 للفدرالية الدولية لمعالجة المعلومات ومؤتمرها الدولي للأمن وحماية المعلومات الخصوصية، المنظم بمبادرة من الجامعة الخاصة بمراكش والجمعية المغربية للثقة الرقمية، مشيرة إلى أنه من المنتظر أن يشارك في هذه التظاهرة المنظمة لأول مرة بالقار  الإفريقية والعالم العربي، حوالي 300 مختص في مجالات البحث والتنمية والتعليم والصناعة والابتكار في مجال الحماية المعلوماتية، يمثلون مختلف القارات.
وأضافت الصحيفة أن المشاركين في هذا الملتقى العلمي، المنظم بتعاون مع جامعة الحسن الأول بسطات والمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بمراكش، سينكبون على دراسة القضايا التي تثير انشغالا كبيرا لدى المجتمع الدولي والمتعلقة بالأمن الرقمي للأشخاص والبلدان، مبينة وحسب اللجنة المنظمة، أنه في العصر الرقمي، ازدادت المخاوف التي يثيرها هذا الموضوع، وخاصة زيادة وتنوع تهديدات الأنظمة المعلوماتية في جميع أنحاء العالم، وارتفاع عدد ضحايا الهجمات الإلكترونية التي تستهدف كل أنواع الأنظمة المعلوماتية، ابتداء من الحواسب الشخصية لمستعملي الأنترنيت إلى البنيات التحتية الحيوية للدول ومن بينها القطاع المالي والصحة وإلكترونيات الطيران والاتصالات وغيرها.
الصباح وتحت عنوان “إشادة أممية بجهود جلالة الملك لتطوير حقوق الإنسان..”، أكدت أن المفوضة السامية لحقوق الإنسان السيدة نافي بيلاي، التي بدأت زيارة إلى المغرب أول أمس الثلاثاء، أشادت بالمبادرات التي أطلقها جلالة الملك محمد السادس من أجل الدفاع عن حقوق الإنسان، “من بينها إحداث المندوبية الوزارية لحقوق الإنسان، المكلفة بالإشراف على جميع القطاعات الحكومية وتنفيذ الرؤية الملكية الخاصة بحماية حقوق الإنسان بالمغرب”، مشيرة إلى أن أعلى سلطة في البلاد جددت انخراط المملكة “في الدفاع عن حقوق الإنسان وحمايتها في مجموع التراب الوطني”.
الخبر أخبرت أن جامعة الرباط الدولية تسلمت أول أمس الثلاثاء بالرباط، الجائزة الأولى للمكتب المغربي للملكية الصناعية والتجارية، في مجال إيداع براءات الاختراع برسم سنة 2013، وذلك خلال الدورة الثانية ليوم الابتكار، الذي نظمته جامعة محمد الخامس السويسي، موردة في هذا الإطار تصريحا للسيد عادل المالكي، المدير العام للمكتب المذكور، قال فيه، أن جامعة الرباط الدولية سجلت السنة الماضية 47 طلبا براءات اختراع، ثمانية منها على المستوى الدولي، متبوعة بجامعة مولاي اسماعيل بمكناس بـ30 تسجيلا، خمسة منهم على المستوى الدولي، مضيفا أن المؤسسة المغربية للعلوم المتقدمة، الابتكار والبحث، التي وضعت 24 طلبا على المستوى الوطني و8 على المستوى الدولي خلال الفترة نفسها، جاءت في المرتبة الثالثة.
 
التجديد ذكرت أن السيد مصطفى الرميد، وزير العدل والحريات قال، خلال ندوة بالرباط أمس الأربعاء، إنه “رغم مرور عشر سنوات على صدور المدونة، إلا أنها لا زالت تشكل موضوعا خصبا للنقاش والتداول الحقوقي”، مؤكدا أن النتائج المحققة على أرض الواقع لم تصل إلى درجة الطموحات الكبرى المتوخاة بسبب “معوقات اعترضت أو شابت التطبيق السليم لمقتضيات مدونة الأسرة والقوانين ذات الصلة، تتوزع بين معوقات مادية وأخرى بشرية وتنظيمية، دون إغفال الواقع الاجتماعي والاقتصادي والموروث الثقافي الذي حد من جدوى وفعالية كثير من مقتضيات المدونة”.
الصحيفة نفسها توقفت في صفحتها الأولى عند خبر توصل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، بـ396 مشروعا للبحث العلمي في إطار برنامج يروم تعزيز وتقوية أنشطة البحث الموضوعي ذات الأولوية بالمغرب، رصد له مبلغ 430 مليون درهما، وذلك جوابا عن طلب عروض كانت قد أطلقته الوزارة في 22 من شهر يوليوز 2013، في إطار أجرأة الاستراتيجية الوطنية للنهوض بالبحث العلمي والابتكار والتنمية التكنولوجية.
أحمد زياد 
 
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق