الرابطة المحمدية للعلماء

صحف اليوم: أطفال العالم ينشدون للسلام من المغرب

نقرأ في الصحف الوطنية الصادرة اليوم الثلاثاء 19 غشت 2014، أطفال وشباب المغرب يستعدون للمنتدى العالمي الثاني لحقوق الإنسان، تزنيت تحتفي بالفضة في “تيميزار”، أطفال العالم ينشدون للسلام من المغرب، “الثقافة الشعبية تعدد وتسامح” شعار الدورة الثالثة لمهرجان الثقافة الشعبية للواحات.  

التجديد أخبرت أن المشاركين في لقاء إخباري نظمه أول أمس الأحد المرصد الوطني لحقوق الطفل، وخصص لتقديم المنتدى العالمي الثاني لحقوق الإنسان الذي سينعقد ما بين 27 و30 نونبر المقبل بمدينة مراكش، أكدوا أن الأطفال والشباب المغاربة مدعوون للمساهمة بفعالية في إنجاح هذا المنتدى.

وأضافت الصحيفة أن هذا اللقاء، الذي نظم في موضوع “من أجل مشاركة فاعلة للأطفال والشباب في المنتدى العالمي الثاني لحقوق الإنسان”، وعرف مشاركة قدماء برلمان الطفل، شكل مناسبة للتأكيد على قدرة الأطفال والشباب المغاربة على المساهمة في إنجاح هذا الحدث العالمي الكبير، من خلال إعداد أشرطة وثائقية حول حقوق الطفل وتنظيم أنشطة ثقافية وفنية.

الصباح أوردت في صفحتها الثقافي خبر انطلاق أمس الإثنين بتزنيت، فعاليات الدورة الخامسة لمهرجان الفضة “تيميزار”، المتواصلة فعالياته إلى غاية الجمعة القادمة، تحت شاعر “صياغة الفضة: هوية وإبداع وتنمية”، مشيرة إلى أن المهرجان، يهدف حسب بلاغ للمنظمين، إلى تشجيع الحرف اليدوية المحلية، خاصة صياغة الفضة، التي تعتبر موروثا تاريخيا وحضاريا، ورمزا لقيم الجمالية والإبداع بالمنطقة، ورافدا تنمويا يساهم في تحقيق التنمية الاقتصادية المحلية، كما يهدف المهرجان، تضيف الصحيفة، إلى تعزيز الأنشطة السياحية والثقافية بمدينة تيزنيت، خصوصا أن موعده السنوي خلال فصل الصيف يتزامن مع توفد أعداد كبيرة من الجالية المغربية المقيمة بالخارج والسياح الأجانب.

العلم أفادت أن مدينة بوذنيب بإقليم الرشيدية تستضيف خلال الفترة ما بين 26 و28 غشت الجاري، فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان الثقافة الشعبية للواحات، تحت شعار”الثقافة الشعبية تعدد وتسامح” وذلك بمبادرة من جمعية “تنمية وإعادة بناء قصر أولاد علي”، مشيرة إلى أن  هذه الدورة تروم، حسب المنظمين، بيان تعدد وغنى الثقافة الشعبية لواحات جنوب شرق المغرب في أفق جعلها رافدا من روافد تنمية المنطقة، وذلك عبر ربط السكان بجذورهم والاهتمام بالذاكرة الجماعية للمنطقة ، فضلا عن استحضار البعدين السياحي والتنموي للقصور المجاورة.

الأحداث المغربية توقفت في صفحتها الأخيرة عند خبر انطلاق مساء أول أمس الأحد، الدورة الـ8 للمهرجان الدولي لفلكلور الطفل بسلا، والذي يقام تحت الرئاسة الشرفية لصاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة للا مريم، إلى حدود الـ24 من غشت الجاري، مشيرة إلى أن حفل الافتتاح تميز بتنظيم كرنفال كبير للفرق المشاركة من 22 دولة عربية وأجنبية، انطلق من ساحة الشهداء، مرورا بشارع 2 مارس، وصولا إلى ساحة باب المريسة، حيث المنصة الكبرى التي احتضنت استعراضا ساحرا لمختلف الفرق المشاركة.  

وأضافت الصحيفة أن الأطفال المشاركين في هذا المهرجان الدولي أعربوا، في نداء للسلام ألقوه بأربع لغات (العربية والأمازيغية والفرنسية والإنجليزية)، عن تطلعهم إلى سلام يعم كل البطاح، والعيش بأمان واطمئنان، مع العصافير وهي على الأفنان تشدو، مع الفراشات وهي بين الزهور تروح وتغدو، مشرئبين بأعناقهم الصغيرة، وبنظراتهم البريئة، الملأى طموحا وآمالا في المستقبل، وأكدوا أنهم جاؤوا إلى المهرجان الدولي لفلكلور الطفل بثقافاتهم، وقبل كل ذلك بابتسامتهم وتفاؤلهم، من أجل صنع لحظة تعايش بليغة تنتفي فيها تباينات الهوية واللسان، وتذوب فيها اختلافات الأديان والألوان.

أحمد زياد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق