الرابطة المحمدية للعلماء

شيخ الأزهر: القدس حرم إسلامي ومسيحي مقدس

أكد الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف أن القدس ليست مجرد أرض محتلة، وإنما هي، قبل ذلك وبعده، حرم إسلامي ومسيحي مقدس، وقضيتها ليست فقط مجرد قضية وطنية فلسطينية أو قضية قومية عربية، بل هي، فوق كل ذلك، قضية عقدية إسلامية، موضحاً أن المسلمين وهم يجاهدون لتحريرها من الاغتصاب الإسرائيلي، فإنما يهدفون إلى تأكيد قداستها، وتشجيع ذلك عند كل أصحاب المقدسات، كي يخلصوها من الاحتكار والتهويد الصهيوني.

جاء ذلك في كلمة وجهها شيخ الأزهر الشريف أخيرا إلى المشاركين في الاحتفال باليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، والذي نظمته الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بالتعاون مع لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية وألقاها نيابة عنه الدكتور محمد جميعة مدير عام الإعلام في الأزهر.

وناشد شيخ الأزهر في كلمته التي أوردها بيان لمشيخة الأزهر كل أحرار العالم أن يناصروا الحق العربي في تحرير القدس وفلسطين، والمنظمات المحلية والعالمية في عالمنا الإسلامي، مشيرا إلى تضامن الأزهر الشريف مشايخه وعلمائه وطلابه ومؤسساته مع الشعب الفلسطيني في قضيته العادلة، لرفع الظلم والاضطهاد عنه لنيل حقوقه الإنسانية المشروعة، مؤكداً أن عروبة فلسطين تضرب بجذورها في أعماق التاريخ لأكثر من ستين قرنا، حيث بناها العرب اليبوسيون في الألف الرابع قبل الميلاد.

وكالة الأنباء الإسلامية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق