الرابطة المحمدية للعلماء

شواهد التغيير ومشاهده في القرآن الكريم

الدكتور رضوان السيد: “التغيير لدى الجماعة فكرة أو قيمة بالغة التأثير”

ترأس أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، مرفوقا بصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وصاحب السمو الأمير مولاي إسماعيل، أمس الاثنين، بقصر الرياض بالمشور السعيد بالرباط، الدرس الثاني من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية.

وقد ألقى هذا الدرس، بين يدي جلالة الملك، الأستاذ رضوان السيد، أستاذ الدراسات الإسلامية بالجامعة اللبنانية، وتناول فيه بالدرس والتحليل موضوع :”شواهد التغيير ومشاهده في القرآن الكريم” انطلاقا من قول الله تعالى :”إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم”.

وأبرز الأستاذ رضوان السيد في مستهل هذا الدرس أن القرآن الكريم يتحدث عن التغيير في أربعة سياقات هي التغيير الكوني، وتغيير أمة بأمة باعتبار الفساد والإفساد في الاولى والصلاح والاصلاح في الثانية.

وقال إن النوع الثالث من أنواع التغيير يتصل بقرى وأمم بعينها ،”أرسل إليها الأنبياء والمرسلون فأبت عن الإيمان والاصلاح أو كانت في حال رفاه ورفاهية فغيرت توجهها إلى الفساد والإفساد”.

والنوع الرابع من أنواع التغيير، والذي هو موضوع درس اليوم، يقول المحاضر، هو ذاك الذي “يظهر لنا الافراد والجماعات على أساس التمثل القيمي الداخلي انطلاقا من قول الله تعالى: إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم”.

واعتبر أن “التغيير الذي يحدث في النفس، أي من داخل الفرد أو الأفراد، يمكن أن يكون من الأفضل إلى الأحسن أو يكون في الاتجاه المعاكس من السيئ إلى الأسوأ، وبالتالي يصبح التغيير لدى الجماعة فكرة أو قيمة بالغة التأثير”.

وأوضح أن الأمر يتعلق بعملية “تغيير داخلية تؤثر في تصرفات الأفراد تم تتحول لتصبح دافعا للتغيير الاجتماعي الشامل” ، مبرزا في هذا الصدد أن “الإيمان هو الذي يؤسس للتغيير”.

وفي معرض حديثه عن الارتباط بين الإيمان والعقل، يرى المحاضر إن “الايمان عملية سعي وجهاد مستمرين داخل النفس الإنسانية”، مستشهدا في هذا الصدد بعدد من الآيات القرآنية الكريمة التي تتحدث عن سمات المؤمنين (الافراد والجماعات) التي تشمل عباداتهم وسلوكاتهم وأخلاقهم ونواياهم الحسنة.

ويحتاج الأمر، يضيف الأستاذ رضوان السيد، إلى “جهاد نفسي مستمر ومعاناة لكي يحدث التغيير ويستقر ويتطور ثم ينتشر”، مسجلا في هذا الصدد إن “الإنسان يظل معرضا لارتكاب الأخطاء والانتكاسات، بيد أن التوبة كفيلة بإصلاح العقل”.

واعتبر أن الإيمان “يتطلب في النفس حضور العديد من القيم أو المصطلحات المفاتيح، في عملية التغيير والتحول والانتقال إلى عالم الإيمان”، وهي قيم تحدد رؤية المؤمن للعالم وتتمثل في “المساواة والكرامة والرحمة والعدالة والتعارف والخير العام”.

وتحدث المحاضر في السياق ذاته عن المنظومة القيمية من منظور أهل الكلام، وعن المأزق الكلامي الذي وضع قيمتين في مواجهة إحداهما للأخرى، أي العدل في مواجهة الرحمة.

كما تطرق إلى توسط الفقهاء في الأمر، من خلال اعتبار إنسانية الإنسان ومصالحه مسألة مركزية، عندما ظهرت على أيديهم، وخاصة على أيدي فقهاء المالكية، فكرة مقاصد الشريعة التي تعني حفظ المصالح الإنسانية الضرورية (حقوق النفس والدين والعقل والنسل والملك).

وبعد أن أشار المحاضر إلى أنه في الإسلام الأول اعتبر التابعون وتابعوهم أن مسألة التغيير أساسها الإيمان ومقتضياته وهو الأمر الذي يستدعي ترابطا بين الاعتقاد والعمل الصالح، أوضح أنه تبين لمفكري الإسلام في العصور الوسطى المبكرة، وبقراءة أخرى للقرآن، أن التغيير الفردي والاجتماعي والإنساني إنما تحكمه منظومة قيمية تشكل الدافع والمظلة والضابط.

وفي الأزمنة الحديثة، يوضح الأستاذ رضوان السيد، سقطت المنظومة الكلاسيكية التقليدية حتى في جانبها التواصلي بين العدل والرحمة، عازيا هذا السقوط إلى تغير العالم وتغير رؤيته لدى النخب العالمة، فما عادت المسألة في نظر مفكري عصر النهضة مسألة تحول قيمي وأخلاقي لدى الأفراد والجماعات، بل رأت طلائع تلك النخب أن الإشكالية هي إشكالية التقدم وأن التغيير باتجاه تحقيقه بالمعنى الأوروبي إنما يحصل بتجديد الوعي بالمنافع العمومية وإقامة دولة المؤسسات.

وبعد أن تحدث المحاضر عن ظواهر الصراع بين الدين والدولة منذ ستينيات القرن الماضي، اعتبر أن “الزمن الجديد” يتسم بكونه “زمن حركات التغيير العربي”، مبرزا أن من عناوينه الرئيسية استعادة المسألة القيمية الأولوية، حيث الأهداف المعلنة لحركات التغيير تكمن في الكرامة والحرية والعدالة، وهي قيم عريقة في الموروث الفكري والثقافي والديني للأمة.

وأكد الأستاذ رضوان السيد في ختام الدرس، أن “المغرب العظيم كان رائدا في مرحلة الكفاح ضد الاستعمار بالتوحد الذي انطلق وانتصر بين الإمامة والجماعة”، مبرزا أن المملكة رائدة اليوم وغدا في “تلاقي القيادة والجمهور على تحقيق التغيير في ظل قيم الحرية والكرامة والعدالة”، مصداقا لقوله عز وجل: “إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق