الرابطة المحمدية للعلماء

ساعة مكة المكرمة تدق قبل رمضان بعد تركيب جميع أجزائها

صُنعت في ألمانيا ويبلغ قطرها 46 مترا على بعد نصف كيلومتر من ساحة الحرم

تأكد من مصادر إعلامية، اقتراب موعد اشتغال “ساعة مكة”، والتي تُعد أكبر ساعة في العالم بأعلى أبراج البيت “وقف الملك عبد العزيز”، في العمل قبل شهر رمضان المقبل، بعد أن اكتمل تركيب جميع قواطعها وأجزائها.

ويبلغ قطر الساعة “46” مترا، فيما يبلغ ارتفاعها “402” متر من ساحة الحرم، ويمكن رؤيتها وسماع صوتها من مسافة “7” كيلو مترات، كما يعلو الساعة من الجهات الأربع “لفظ الجلالة”.

كما يشتمل المشروع على أربع ساعات للجهات الأربع للبرج، منها ساعتان رئيسيتان بارتفاع حوالي “80” مترا بما فيها لفظ الجلالة، وبعرض حوالي “65” مترا وقطرهما حوالي “39” مترا.

وصنعت “ساعة مكة” في ألمانيا، وقد ركبت على جدران الساعة مصادر ضوئية “ليزر” تصدر إشعاعات في المناسبات المختلفة، مثل الأعياد وإشارات ضوئية وقت الأذان.

وحددت الألوان “الأبيض والأخضر والأسود والأبيض” كألوان لأرضية لمسطحات الساعة ليلا ونهارا، ولها نظام حماية متكامل ضد العوامل الطبيعية من أتربة ورياح وأمطار.

جدير بالذكر، أنه أطلق على الساعة اسم “ساعة مكة المكرمة”، وستعتمد كتوقيت زمني رسمي ثابت عبر وسائل الإعلام والجهات ذات العلاقة، كما ستكون توقيتا رسميا ثابتا للعالم الإسلامي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق