الرابطة المحمدية للعلماء

زيادة حساسية اللسان للملح تنقذ الآلاف

اكتشف العلماء في جامعة نوتنغهام كيف يتذوق اللسان رقائق البطاطس، ووجدوا أن “نكهة الملح” تتحرر بعد 20 ثانية من المضغ، أي بعد ابتلاع رقائق البطاطس. تهدف هذه الدراسة إلى زيادة حساسية اللسان لتناول الملح، بما يقلل من تناوله ويقي من أضراره التي يتركها على صحة الإنسان.

لتجنب هذه المخاطر يحاول العلماء زيادة حساسية مستقبلات الملح في اللسان، بحيث يشعر المرء بأن الأطعمة التي يتناولها أكثر ملوحة مما هي عليه في الحقيقة.  وقال رئيس البحث الدكتور إيان فيسك: “هدفنا هو تطوير سلسلة من التقنيات التي تؤدي إلى تعجيل تحرر نكهة الملح على اللسان، بحيث يصبح أقل من 20 ثانية، وهو الوقت المطلوب لمضغ وابتلاع الطعام عادة”.

من جهتها، قالت كاثرين جينر، مديرة حملة العمل على توافق في الآراء بشأن الملح والصحة أن “هذا الاكتشاف يعني أنه ستكون هناك حاجة أقل من الملح للحصول على نفس الكمية من الطعم”، مشيرة إلى أن الكثير من المنتجات تحتوي على مستويات عالية من الملح، الذي يتم ابتلاعه من دون تذوقه”.

وأكد الأطباء أن كمية عالية من الصوديوم يمكن أن ترفع مستوى ضغط الدم، ولهذا يعتقدون أن أفضل حلّ يكمن في إيجاد طريقة لتغيير مستقبلات الملح، بما يجعل الأغذية ذات الصوديوم الضئيل تبدو أكثر ملوحة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق