الرابطة المحمدية للعلماء

رواد شبكة وحدة الفطرة.. سفراء ناشئة دول اتحاد المتوسط في الملتقى المتوسطي للمناخ

افتتح رواد شبكة وحدة الفطرة بالرابطة المحمدية للعلماء، الملتقى المتوسطي للمناخ 2016 المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس بمدينة طنجة يوم الاثنين 18 يوليوز2016، تحت شعار “جميعا من أجل عدالة مناخية”.

وقد ترأس هذا اللقاء الأمير سيدي مولاي رشيد الذي استمع لنص الرسالة الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس الموجهة إلى المشاركين في الدورة الثانية لمؤتمر الأطراف لدول المتوسط حول التغيرات المناخية، والتي تلاها السيد إلياس العمري رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة، وأيضا كلمات سفراء بعض دول الاتحاد المتوسطي..

وقد أعطت كلمات (عربية، تريفيت، فرنسية، إنجليزية ) التي قدمها الرواد طابعا خاصا للملتقى إذ قدم الرواد تصورهم حول مصير البيئة وطالبوا بضرورة ضم صوتهم وإشراكهم في كل القرارات الكبرى التي تهم البيئة؛ لأن مشكل المناخ خاصة والمشاكل البيئية عامة هو هَمٌّ يجب أن يتقاسمه الكبار مع الناشئة لأنها هي المستقبل.. وقد حظي هؤلاء الرواد بتقدير كل الحضور وتشجيعهم كما عبروا عن امتنانهم وإعجابهم بمبادرة الرابطة المحمدية للعلماء تحت الإشراف المباشر للأب الروحي للناشئة الدكتور السيد أحمد عبادي لاهتمامه بالناشئة وتكوينها على هذا المستوى العالي، وهنأوا الساهرين على تأطير الرواد على نجاحهم، ورسالتهم النبيلة..

وتجدر الإشارة أن هذا الملتقى هو فرصة لمواصلة المجتمع المدني لدول أطراف المتوسط العمل على حماية المناخ وإيجاد حلول للتلوث البيئي، ووضع لبنات عمل لمشاريع رائدة كإطلاق هيئة متوسطية تعمل لبلورة توصيات هذا المؤتمر و العمل عليها، كما تم إنشاء صندوق تأمين الجهات المتضررة من التلوث البيئي خاصة بالمناطق الصناعية…

فيديو: كلمات رواد شبكة الفطرة بالملتقى المتوسطي للمناخ 2016


اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق