الرابطة المحمدية للعلماء

رحمة بورقية تحاضر بالرباط في موضوع “القيم والمواطنة”

أكدت بورقية، مديرة الهيئة الوطنية للتقييم لدى المجلس الأعلى للتربية والبحث العلمي، في محاضرة حول موضوع “القيم والمواطنة”، احتضنتها المدرسة الوطنية للإدارة بالرباط، أمس الثلاثاء، أن المجتمع المغربي يعرف في الوقت الراهن صراعا للقيم بسبب تعدد اختيارات وتوجهات الأفراد، والجماعات سواء في مرجعياتهم الفكرية، والسياسية، والثقافية والإيديولوجية، مضيفة أن المخرج الأساسي مما أسمته بـ “اضطراب” القيم هو أن تعمل الدولة على حماية هذه القيم التي يفرزها المجتمع الحديث، ونقل بعضها إلى فضاء القانون لتفادي أي اضطرب مجتمعي بشأنها.

وأشارت الباحثة في علم الاجتماع، إلى أن منظومة القيم تظل أحد أسس الروابط الاجتماعية بين الأفراد، والجماعات، وأن الدين يظل المصدر الأول للقيم بسبب قوته وسلطته داخل المجتمع، إلى جانب الأسرة والمدرسة والتمثلات الاجتماعية، التي تعد وعاءا لإنتاج القيم.

وأضافت العميدة السابقة لكلية الحقوق بالمحمدية أن العالم الافتراضي أصبح مصدرا مهما لمنظومة القيم، حيث يتم الترويج داخله لقيم متعددة وصاعدة، الشيء الذي أدى إلى ظهور ما أسمته الباحثة بـ”سوق” للقيم الآخدة في التوسع.

بورقية أوضحت أن تعدد مصادر القيم داخل المجتمع المغربي أدى إلى ظهور اضطراب، وأزمة داخل القيم الأساسية في المجتمع نظرا للتحولات التي يعرفها المجتمع المغربي، داعية الدولة إلى حماية القيم التي يفرزها المجتمع الحديث، والعالم الافتراضي المعولم.

وشددت مديرة الهيئة الوطنية للتقييم لدى المجلس الأعلى للتعليم على ضرورة نقل القيم من فضاء النقاش المجتمعي إلى فضاء القانون، كما حدث في قضايا من قبيل قضية المرأة، والإجهاض، التي ارتبطت النقاش حولها بقيم معينة قبل أن يتم الحسم فيها بقوانين.

واعتبرت بورقية أن المواطنة قيمة مجتمعية تقتضي تغليب المصلحة العامة على الخاصة، مشددة على ضرورة ترسيخ الأخلاقيات، والقيم الفضلى في الحياة العامة، كقيم المسؤولية، واحترام الحقوق والاضطلاع بالواجبات واحترام القانون، والعمل على تعزيز المواطنة لتفادي اضطراب المجتمع وضعف الثقة في المؤسسات.

ودعت بورقية في هذا الصدد إلى الاهتمام بالتربية، والأسرة والتعليم والإعلام لتفادي اضطراب القيم داخل المجتمع المغربي، مشيرة إلى أن كل إخلال عل مستوى التربية والتكوين ستستتبعه تبعات سلبية على المواطنة، المهددة اليوم بالتجزؤ بفعل صراع القيم داخل المجتمع.

المحجوب داسع

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق