الرابطة المحمدية للعلماء

رابطة العالم الإسلامي تطالب بحجب البرامج الهدامة والأفلام الخليعة

طالب العلماء أجهزة ووسائل الإعلام في الدول الإسلامية بفرض رقابة على البرامج الهدامة والأفلام الخليعة التي تعرض على الشاشات والأنترنت، ودعوا الأئمة وخطباء المساجد إلى أداء دورهم في إصلاح المجتمع، وحث الناس على الالتزام بكتاب الله والسنة النبوية الشريفة وتيسير أمور الزواج بين الشباب، وتوجيهم إلى حياة عائلية سعيدة من خلال الالتزام بتعاليم الدين الإسلامي الحنيف في الزواج وتنظيم شئون البيت وكافة أمور الحياة.

جاء ذلك خلال الجلسة التي عقدها أخيرا، المجمع الفقهي الإسلامي في رابطة العالم الإسلامي تحت عنوان “الأسرة المسلمة والتحديات المعاصرة” وذلك ضمن فعاليات الدورة الحادية والعشرين للمجمع، المنعقدة أخيرا بمكة المكرمة.

ونبه الحضور إلى أن الأسرة المسلمة تواجه تحديات كثيرة مما يوجب على المجتمع المسلم الاهتمام بغرس الإيمان في نفوس الشباب والعناية بتربيتهم من الصغر ومن قبل بلوغهم سن المراهقة، إلى جانب اهتمام أولياء الأمور في رعاية أبنائهم وبناتهم دون ترك الأمر في أيدي الخدم وانشغالهم في الوظائف العامة أو الأنشطة العلمية أو الاقتصادية دون أن يكون لأولادهم من أوقاتهم نصيب، مشددين على أهمية أداء المدارس والجامعات دورها في تحصين الجيل السليم من الآفات والأمراض الأخلاقية.

واستحسن أعضاء المجلس تشكيل بعض البلدان الإسلامية مراكز دراسات متخصصة لشؤون الأسرة تهتم برد الشبهات التي تثار حول الأسرة، وطالبوا بتنسيق مواقف الدول الإسلامية للمحافظة على خصوصيات المسلمين وحشد تأييد رجال الفكر والمصلحين من غير المسلمين للوقوف في وجه التيارات الفاسدة والدعوات المنحرفة عن الفطرة وبيان خطرها، والتفرقة بين ثوابت الشريعة فيما يتعلق بالأسرة وبين العادات الموروثة في حقوق الأسرة حتى يحافظ على الثابت ويصحح في العادات والتقاليد الجامدة.

مفكرة الإسلام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق