الرابطة المحمدية للعلماء

رئيس مجلس أوربا: المغرب يشكل نموذجا في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان

أكد الأمين العام لمجلس أوروبا توربيورن ياغلاند، يوم الثلاثاء الماضي ببروكسيل، أن المغرب يشكل نموذجا يحتذى في مجال النهوض بحقوق الإنسان ودولة الحق والقانون والديمقراطية بالنسبة لبلدان المنطقة.

وقال السيد ياغلاند، على هامش التوقيع على مذكرة للتفاهم حول افتتاح تمثيلية لمجلس أوروبا قريبا بالرباط، إن الأمر يتعلق ب”تطور واعد في المغرب، البلد الذي انخرط منذ عدة سنوات في تعزيز الديمقراطية والذي يشكل نموذجا يحتذى بالنسبة لعدد كبير من بلدان المنطقة في مجال النهوض بحقوق الإنسان ودولة الحق والقانون والديمقراطية”.

وبعد أن أشاد بالتعاون “الجيد للغاية” الذي يربط بين المغرب ومجلس أوروبا، أعرب السيد ياغلاند عن استعداد هذه المؤسسة الأوروبية، التي تضم 47 دولة، للإسهام في المسلسل الجاري في المملكة في مجالات الديمقراطية وحقوق الإنسان ودولة الحق والقانون.

وقال “نقدر كثيرا الدور البناء جدا والموقف الذي اتخذته الحكومة، ونحن ملتزمون بالاستمرار في هذا المسار”.
وبخصوص إصلاح القضاء العسكري الذي أطلقته المملكة، وصف الأمين العام لمجلس أوروبا هذا القرار ب”الهام جدا”، معتبرا أن قضاء مستقلا وناجعا أساسي لتعزيز الديمقراطية.

وتحدد مذكرة التفاهم التي وقعها اليوم المغرب ومجلس أوروبا المقتضيات التي سيتم على أساسها إقامة مكتب لمجلس أوروبا وممارسة أنشطته في المغرب.

ويوافق المغرب، بموجب هذا الاتفاق، على إقامة تمثيلية لمجلس أوروبا بالرباط، ستتولى تقوية روابط التعاون بين الطرفين وتنسيق تفعيل أولويات التعاون المحددة بشكل مشترك في مجالات حقوق الإنسان ودولة الحق والقانون والديمقراطية.

ودخلت العلاقات بين المغرب ومجلس أوروبا مؤخرا مرحلة جديدة تتميز بتقارب على جميع المستويات. ويعتبر المغرب أول بلد من بلدان الجوار الأوروبي يتمتع بوضعية الشريك من أجل الديمقراطية لدى مجلس أوروبا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق