مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوت العقدية

رئيس جامعة القرويين فضيلة العلامة الدكتور محمد الروكي يحاضر في كلية أصول الدين بتطوان

استضافت كلية أصول الدين بتطوان يوم الإثنين:03/12/2012 على الساعة 11 صباحا، رئيس جامعة القرويين الدكتور محمد الروكي والذي ألقى الدرس الافتتاحي برسم السنة الجامعية 2012-2013  في موضوع «البناء العلمي والثوابت الدينية» بقاعة الندوات والمؤتمرات. تحدث فضيلته في هذه المحاضرة عن البناء العلمي الحضاري الراشد والرائد والذي نستطيع أن نفتخر به في هذا القطر المسلم (المملكة المغربية)، حيث تشكلت شخصيته المسلمة التي أثبتت وجودها في التاريخ عموما والتاريخ الإسلامي خاصة.

هذه الشخصية التي قامت على مقومات وثوابت أصيلة، ذلك أن الإسلام – يقول المحاضر – الصحيح الباني هو الذي يؤخذ من أصوله الصحيحة ومن منابعه الصافية، والمغاربة قد أخذوا في الجانب الفروعي الفقهي (في تفسير الإسلام وتطبيقاته) بمذهب الإمام مالك رضي الله عنه، وفي الجانب التصوري الاعتقادي ارتضوا مذهب أبي الحسن الأشعري، ثم توجوا ذلك بالأخذ من مذهب سلوكي وأخلاقي ينسجم ويلتئم مع المذهبين السابقين وهو مذهب العارف بالله أبي القاسم الجنيد رحمه الله.
ومن ثم كانت شخصية المغرب العلمية تقوم على هذه الثوابت الثلاثة، و بها قام بناؤها العلمي.

بعدها عرج فضيلته إلى الحديث عن أسباب اختيار المغاربة لمذهب الإمام مالك في ضبط حياتهم العملية التطبيقية والتي صرح أنها كثيرة: واقتصر منها على مستوى شخصية صاحب المذهب: (الإمام مالك رضي الله عنه) إمام دار الهجرة، والذي شهد له الأئمة المعتبرون بإمامته في العلم والورع والتقوى لذلك اختاره المغاربة مذهبا للانضباط في تفسير أحكام الإسلام والحاكم لمنظومتهم الحياتية في القضاء والفتوى والمعاملات.
وعلى مستوى المذهب ذاته: لما يميزه من خصائص عن غيره من المذاهب الأخرى، وعد
منها المحاضر: شمولية المذهب وسعته، حيث أعطى مثالا عن ذلك بنظرية العقد في الفقه المالكي خاصة مجلس العقد الذي حدده المالكية تحديدا شاملا وفق معيار موضوعي لا يرتبط بشيء محسوس بعينه، بخلاف المذهب الحنفي الذي ربطه بمعيار مكاني.

ثم حسن تعامله مع المذاهب الأخرى، حتى إنه ليعمل دليل المخالف مراعاة للخلاف، حيث فصل فضيلته وشرح هذه المسألة ببساطة علمية ووضوح معطيا مثالا على ذلك بالعلم المتأخر بكون الزوجين أخوين من الرضاع، وحكمه في المذهب الذي هو الفسخ، بينما يرى مذهب الشافعي أن الرضاع المحرم هو خمس رضعات فأكثر، وعليه ينتقل المذهب المالكي لمعالجة حالة تزوج الأخوين في الرضاع بعد ولادتهما أو موت أحدهما إلى الأخذ بالاجتهاد الشافعي في المسألة؛ نظرا لما مست إليه الضرورة والحاجة في حفظ كيان الأسرة واستقرارها.
ثم التوسط والاعتدال والتوازن وهو الأمر الذي نراه ساريا في أصول المذهب وقواعده وفروعه ليشكل طابعه العام.

وقد نبه فضيلة الدكتور محمد الروكي في هذا السياق إلى أن مذهب الإمام مالك إذا تعلق الأمر بالعبادات والدماء وما كانت حرمته غليظة فهو مبني على قاعدة الاحتياط، أما المعاملات والعادات وما يتعلق بهما فهي مبنية على التيسير وفتح أبواب الترخيص لمن هو أهل له، وقد أعطى مثالا على هذا الاعتدال والتوسط ببيع الخيار (خيار الشرط)  حيث توسط المالكية في مدة الخيار بين الحنفية والشافعية من جهة والحنابلة من جهة أخرى، فكان عمدتهم في التحديد العرف والعادة.
ثم خاصية التجدد والمرونة حيث إنه مقتدر ومؤهل لاستيعاب كل التطورات، وذلك بدليل الواقع، حيث أثبتت أصوله أنها مازالت قادرة على استيعاب النوازل وتكييفها تكييفا شرعيا.
وأيضا مزاوجته بين النقل والعقل، والتي أفاض فيها المحاضر بالتحليل منبها إلى أنه قد يلتبس علينا الأمر في هذا، فالمذهب المالكي هو أوسع المذاهب الاجتهادية بناء للأحكام على المصالح المرسلة باعتبار أن أحكام الله جالبة للمصالح ودارئة للمفاسد، والناظر في نصوص الشرع يجد المصلحة تارة مقصودة ومعتبرة وتارة أخرى ملغاة، وتارة يسكت الشارع، يقول المحاضر: فما كان فيه من مصالح نص على اعتبارها أو إلغائها فالأمر فيها واضح. أما المسكوت عنها فيأتي العلماء فيقررون هل هي معتبرة أو ملغاة بناء على ميزان الاعتبار والإلغاء الذي لاحظوه من نصوص الشارع فتتحصل لديهم ضوابط وقواعد الاعتبار والإلغاء.
ثم أكد المحاضر في ختام هذا المحور أن اختيار المغاربة للمذهب المالكي كان ناشئا عن عمق وتفكير ورشاد وتجربة ولم يكن عشوائيا.

بعدها تحدث المحاضر عن المقوم الثاني في البناء العلمي للمغاربة، وهو المذهب العقدي الذي انتظمت فيه معتقداتهم وتصوراتهم الدينية ألا وهو مذهب أبي الحسن الأشعري، وبنفس المنوال الذي ساقه في الكلام عن المذهب الفقهي، تحدث المحاضر عن شخصية إمام المذهب أبي الحسن الأشعري، حيث أورد ثناء العلماء عليه معتبرينه (خطيب أهل السنة)، أما خاصية مذهبه فتميزت بالمزاوجة بين منقول السلف ومعقول الخلف، وأن ما فيه من تأويلات فهي قائمة على أصول السلف ومستندة إليها، وبهذه الخاصية استطاع المذهب الأشعري أن يقدم إجابات عن كثير من الإشكالات والإبهامات العقدية، مؤكدا على أن أصول وقواعد المذهب الأشعري هي معقولة ولها سندها من الدين ولها سلف من النقل؛ إذ ليس هناك اجتهاد صرف، ويكفي لبيان قيمة المذهب  العقدي الأشعري ـ كما صرح المحاضر ـ أنه استطاع أن يوحد المسلمين في كثير من الأقطار الإسلامية، وأن ما ينسب إلى المذهب الأشعري الآن من الشناعات فهو مستحدث وهو الابتداع بعينه، خصوصا وأن العلماء المعتبرين لم يصدر عنهم أي قدح في الرجل بل على العكس من ذلك.
 وفي المحور الثالث الذي تكلم فيه المحاضر عن مقوم التربية السلوكية أشاد بدور المذهب الأخلاقي الجنيدي في البناء العلمي للمغاربة، وأنه أبلغ مذهب في حمل المكلف على التربية الراشدة التي يخطو بها نحو النجاة، وكذا تحدث عن جهود علماء المغرب المخلصين في الربط بين المقومات الثلاث في نسق تكاملي أنتج فقها وعقيدة وتربية إسلامية راشدة حافظت على الهوية لقرون عديدة.

 فهذه كانت المقومات الثلاث للبناء العلمي للمغاربة التي تحدث عنها الدكتور محمد الروكي في محاضرته، مضيفا إليها في النهاية ما يرتبط بها ارتباط اللحمة بالجسد، وهو مقوم اللغة العربية مؤكدا على أهميتها في صيانة  هذه المقومات، وأن ما يثار حولها من النعرات لا محل له في تاريخ المغرب ولدى أبنائه الأصليين، مشيدا في هذا السياق بالدور الذي قام به الأمازيغ والبربر الأصليون في تبني هذه اللغة والدفاع عنها والعض عليها بالنواجذ.
ثم تحدث فضيلته  عن مقوم الوحدة الترابية، وعن مقوم إمارة المؤمنين واعتبارها صيغة شرعية اختارها المغاربة في تسيير شؤونهم.وعلى هذه المقومات صيغت الشخصية المغربية الإسلامية.
وفي الختام نبه المحاضر وأوصى أنه في هذه القلعة من قلاع العلم (كلية أصول الدين بتطوان) الآمال معقودة على أبناء هذه الكلية وكذا أساتذتها ومؤطريها في أن يحيوا للمغرب معالم شخصيته، لأنه لا يمكن أن يعز المغرب وتعلو همته إلا بهذه المقومات، وبعبارة المحاضر فإن كل بناء خلا من هذه المقومات فهو إلى الهدم أقرب، داعيا الطلبة إلى النهل من علوم الشريعة بكل أنواعها كيما يعيدوا للملة وعلوم الدين واللغة حضورهم الوازن والفعال في المجتمع متشهدا في ختام كلامه ببيت الشاعر:
كل صعب على الشباب يهون*** هكذا همة الشباب تكون

           
                                                                         إعداد الباحث:يوسف الحزيمري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق