الرابطة المحمدية للعلماء

رئيس الفاو يحذر من أن أزمة الغذاء العالمية ستتفاقم؟

دعوة إلى تحسين التنسيق الدولي في جهود الاستجابة لأزمة الغذاء العالمية

قال جاك ضيوف المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة (الفاو) في الأمم المتحدة إن أزمة الغذاء العالمية التي تهدد بإشعال اضطرابات اجتماعية وتدفع بملايين إلى الفقر ستتفاقم بسبب أزمة الائتمان العالمية وانخفاض السعار الأغذية.
وقال ضيوف في بداية مؤتمر في مدريد تشارك كل من الفاو وإسبانيا في تنظيمه أن “انخفاض أسعار السلع الزراعية والمخاطر المالية غير المحسوبة تتسبب في انخفاض استثمارات المزارعين وتقود إلى انخفاض كبير في إنتاج الأغذية في الفترة من 2009 – 2010”.

وفيما ازداد إنتاج الحبوب في عام 2008 فإن معظم هذه الزيادة كان في الدول النامية وخلفت أزمة أسعار الأغذية نحو 40 مليون شخص يعانون من الجوع مما دفع بعدد من يعانون من سوء التغذية في إنحاء العالم إلى البليون حسب ضيوف.

وقد تضافرت عدة عوامل من بينها ضعف المحاصيل وتغير أنماط الغذاء في اقتصاديات ناشئة مثل الصين والهند وازدياد الطلب على محاصيل التغذية لإنتاج الوقود الحيوي خلال السنوات الماضية لتؤدي إلى زيادة سريعة في أسعار الأغذية الأساسية.

إلا أن الأسعار بدأت في الهبوط في النصف الثاني من عام 2008 بسبب زيادة المحاصيل. وقد يقود ذلك إلى خفض الاستثمار في الزراعة وصعوبة في الحصول على ائتمان بسبب الأزمة المالية العالمية حسب ضيوف.

وقد شارك ممثلون من 95 بلدا في المؤتمر الذي استمر لمدة يومين لمتابعة قمة أخرى رعتها الأمم المتحدة العام الماضي في روما لمعالجة أزمة الغذاء التي أدت إلى العديد من الاحتجاجات في نحو 30 بلدا.

وانتهت تلك القمة بتعهدات بمليارات الدولارات على شكل مساعدات، ولكن دون الاتفاق على بعض القرارات السياسية المهمة التي تواجه الحكومات بشأن قضايا من بينها معونات الزراعة والحواجز التجارية.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق