مركز دراس بن إسماعيل لتقريب المذهب والعقيدة والسلوكدراسات عامة

دور علماء القرويين في مقاومة الاستعمار 11

الدكتور سعيد المغناوي

 أستاذ التعليم العالي كلية الآداب والعلوم الإنسانية فاس سايس 

 

   وفي 29/1/1944م أغلقت المدارس والمتاجر والمعامل بمدينة فاس ، وقصد الناس مسجد القرويين في تجمع هائل مرددين ( بلطفك مولانا جد علينا، وأهلك من طغى وتقوى علينا) . وخطب الأساتذة محمد السعداني وعبد الوهاب الفاسي وعبد الوهاب القباج في جموع المتظاهرين وألهبوا حماسهم وذكروهم بماضي بلادهم . وفي تجمع عظيم هائل انطلقوا من القرويين مرددين اسم الله ” اللطيف ” إلى ضريح المولى إدريس ومسجد الرصيف، واستمرت المظاهرة طيلة يومي 29 و30 يناير، ولم تحرك الإدارة ساكنا أمام هذا الحشد الاستقلالي العظيم . ففي كل حي مظاهرة وفي كل مسجد قراءة اللطيف والخطباء بدورهم يلهبون حمية الأمة ويحافظون على النظام، وانضم إليهم خطباء آخرون أمثال العربي العمراوي وإدريس ربيحة . ولم تشأ الإدارة الاستعمارية أن تبقى مكتوفة الأيدي أمام ما يجري في البلاد من مظاهرات صاخبة وقررت احتلال المدينة، فتسلل الجيش في ظلام الليل وطوق القرويين ليمنع على المتظاهرين دخولها أو الاقتراب منها، فوقعت بينهم وبين المجاهدين اصطدامات ذهب ضحيتها عدد كبير من الشهداء واعتقل آخرون .[1]

واستمر الشعب في المقاومة وتنظيم المظاهرات، ولم تستطع سلطات الاحتلال أن توقف الإضراب الكامل الشامل في المدينة المحاصرة رغم الإنذارات المتوالية، حتى جمعت العلماء وأنذرتهم بأنها ستصدر الأمر للجيش بانتهاك الحرمات والأعراض إن لم يرجع الشعب عن الإضراب . وبعد أن تدخل هؤلاء العلماء لدى الشعب، فك الإضراب وبقيت المدينة محاصرة نحو شهرين كاملين.[2]

   دراسات فاسية، للدكتور سعيد المغناوي، ص33 وما يليها، الطبعة الأولى 1424هـ-2003م. مطبعة آنفو – برينت. فاس.

 

 المصادر والمراجع

ـ بنعبد الله (عبد العزيز) الموسوعة المغربية للأعلام البشرية والحضارية( الرباط : وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، 1401هـ – 1981م) .

ـ بوعياد (الحسن): الحركة الوطنية والظهير البربري( الدار البيضاء : دار الطباعة الحديثة، ط.1، 1399هـ ـ 1979م ) .

ـ البوعياشي ( أحمد عبد السلام): حرب الريف التحريرية ومراحل النضال( طنجة: مطبعة دار أمل) .

ـ التازي (عبد الهادي): جامع القرويين ( بيروت: دار الكتاب اللبناني، ط.1، 1972م) .

ـ العلوي (امحمد بن هاشم): من وراء السدود أو الحركة الوطنية بفاس سنة 1937 وسنة 1944 ( القاهرة : دار الثقافة، ط.2، 1980م) .

ـ ابن غازي فهرس ابن غازي : التعلل برسوم الإسناد بعد انتقال أهل المنزل والناد، تحقيق محمد الزاهي ( الدار البيضاء : 1399هـ ـ 1979م) .

ـ غلاب ( عبد الكريم) تاريخ الحركة الوطنية المغربية من نهاية الحرب الريفية إلى إعلان الاستقلال ( الدار البيضاء : مطابع الشركة العامة المغربية، 1976م) .

ـ القادري ( أبو بكر) قصة النهضة : سجل كفاح الحركة الوطنية المغربية من أجل مدرسة وطنية عربية إسلامية ( الدار البيضاء : مطبعة النجاح الجديدة، 1404هـ ـ 1984م)

ـ ابن القاضي المكناسي جذوة الاقتباس في ذكر من حل من الأعلام بمدينة فاس (الرباط : دار المنصور للطباعة والوراقةـ 1973م)

ــ كحالة (عمر رضا) معجم المؤلفين ( بيروت : مؤسسة الرسالة، ط.1، 1414هـ ـ 1993م)

ـ المرابط الترغي ( عبد الله) فهارس علماء المغرب ( تطوان : كلية الآداب والعلوم الإنسانية التابعة لجامعة عبد الملك السعدي، ط.1، 1420هـ ـ 1999م)

ـ المنجور( أحمد) فهرس أحمد المنجور، تحقيق محمد حجي ( الرباط : 1396هـ ـ 1976م) .

ـ الناصري ( أحمد أبو العباس) الاستقصا لأخبار دول المغرب الأقصى، تحقيق وتعليق جعفر الناصري ومحمد الناصري ( الدار البيضاء : دار الكتاب، 1955م)

ـ السوسي ( محمد المختار) الذاكرة المستعادة ( ندوة 1984م، نظمها اتحاد كتاب المغرب بتعاون مع المجلس البلدي لمدينة أكادير ) .

 

 


[1] – عبد الكريم غلاب، تاريخ الحركة الوطنية المغربية، ص 322ـ 327

[2] – نفسه، ص 329

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق