الرابطة المحمدية للعلماء

دليل التربية البيئية في الأوساط القاحلة.. واحات الجنوب

أحدث إصدارات مؤسسة “إندا مغرب”

صدر مؤخرا “دليل التربية البيئية في الأوساط القاحلة.. واحات الجنوب”، الذي أنجز في إطار تطبيق التربية البيئية لحماية واحات جماعة أسرير بإقليم كلميم، وهو موجه لمدرسي وتلاميذ مدارس الجماعة، وقد تم إعداد هذا الدليل، الذي يقع في حوالي ستين صفحة، من قبل مؤسسة “إندا مغرب.. البيئة والتنمية” في إطار برنامج يهم منطقة واحات الجنوب، وذلك بشراكة مع برنامج الأمم المتحدة للتنمية ووكالة إنعاش وتنمية أقاليم الجنوب.
وتم تبويب هذا الدليل في فصلين، يتعلق أولهما بالتربية البيئية على التنمية المستدامة، وتم التطرق فيه لنشأة وتطور مفهوم التربية البيئية وكذا المقاربات والأساليب والأدوات المعتمدة في ممارستها.
وخُصّص الفصل الثاني لعرض أنشطة في التربية البيئية تمحورت حول خمسة مواضيع رئيسية، تم اختيارها بناء على ما تشكله حاليا من أهمية كبرى ليس على مستوى منطقة كلميم فقط، بل على الصعيد الوطني والعالمي أيضا.
وتتمثل هذه المواضيع في التنوع البيولوجي وأهمية المحافظة عليه، والتصحر وضرورة مكافحته، والتغيرات المناخية وآثارها المرتقبة على كوكب الأرض، ثم تدبير النفايات المنزلية، والثروات المائية.
ولمقاربة كل واحد من هذه المواضيع، تم اعتماد تدرج بيداغوجي ينطلق من معطيات معرفية عامة حول الموضوع مع التطرق لبعض الخصوصيات الوطنية والمحلية، ليتم بعد ذلك اختيار أنشطة مناسبة لتناول كل موضوع، وهي نوعان: أنشطة نظرية تعتمد الملاحظة والمناقشة، يمكن إنجازها داخل الفصل الدراسي، وأنشطة تطبيقية تتمثل في أشغال يدوية وألعاب وخرجات ميدانية، كما تم إدراج هذه الأنشطة في بطاقات تقنية موحدة تتضمن الموضوع الفرعي والمدة الزمنية والفضاء الملائم لتناوله والأنشطة المقترحة.
جدير بالذكر، أن الكتابة التنفيذية لمؤسسة “إندا” والمغرب مرتبطان باتفاق مقر منذ سنة 1993، وتقدم بموجبه هذه المؤسسة دعمها لعمل الحكومة على الصعيدين الوطني والمتوسطي، في مجالات تتعلق بمحاربة الفقر في الوسط الحضري، والتنمية القروية المندمجة والتدبير المستدام للموارد الطبيعية، والتربية والتحسيس في مجال حماية البيئة، والتواصل، وتعزيز القدرات، والتدبير البديل، والاقتصاد الشعبي والاندماج الاجتماعي، في حين تُعتبر “إندا المغرب”، التي تعود أنشطتها بالمغرب إلى سنة 1990، فرعا تابعا لمنظمة “إندا” الدولية غير الحكومية، التي يوجد مقرها بدكار. وتعتبر شريكا لخطة العمل من أجل المتوسط وعضوا باللجنة المتوسطية للتنمية المستدامة. كما تؤمن التنسيق بلجنة متابعة المنظمات غير الحكومية للمبادرة المتوسطية “أوريزون 2020″، وتتمتع “إندا”، التي أحدثت سنة 1972، بالوضع الاستشاري العام لدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة، وتتوفر على فروع متعددة متمركزة بحوالي عشرين بلدا بإفريقيا وآسيا وأوروبا وأمريكا الوسطى والجنوبية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق