الرابطة المحمدية للعلماء

دراسة علمية.. الأشخاص المتواضعون أكثر ميلا لمساعدة الآخرين

في تقاطع علمي مثير مع الحديث النبوي الشهير الذي جاء فيه “من تواضع لله رفعه”، وجد العلماء أن التواضع عامل رئيسي في تحديد ما إن كان بمقدورك توفير وقتك وجهدك من أجل تقديم المساعدة للآخرين، وذلك بغض النظر عن الوقت والضغوط الاجتماعية.

كما أوضح الباحثون في دراسة حديثة اطلعت بوابة الرابطة المحمدية للعلماء، أن ذلك قد لا يبدو أمراً مفاجئاً للغاية، لأن الأشخاص المتواضعين ليسوا أنانيين، ولذلك ربما يكونوا أكثر ميلاً لتقديم يد العون. وتبين أن التواضع يعد من أوائل سمات الشخصية التي ترتبط بسلوك المساعدة، وهذا أمر هام لأن سمات الشخصية عوامل مساهمة واسعة وبعيدة المدى بالنسبة للسلوكيات، وتميل للأسبقية على غيرها من العوامل، مثل الوقت والضغوط الاجتماعية.

ووجدت دراسات سابقة أن سمة شخصية أخرى هي القبول ربما تعد أيضاً من العوامل المساهمة، لكن الدراسة الحديثة وجدت أن التواضع يحظى بتأثير أقوى على سلوك المساعدة. ولم تركز معظم الدراسات الخاصة بالمساعدة على سمات الشخصية في حد ذاتها، كالانبساط والقبول ويقظة الضمير والانفتاح، وإنما ركزت على الجوانب الإدراكية والعاطفية التي يمكنها أن تقودنا إما تجاه أو بعيداً عن مساعدة الآخرين.

ويضم هذا التعاطف والشعور بالمسؤولية الشخصية والشعور بالالتزام الاجتماعي، حيث نشعر بأننا مجبرين على التصرف للحفاظ على وضعيتنا واحترامنا في المجتمع. ونقلت مجلة “التايم” الأميركية عن الباحث الرئيسي في الدراسة جوردان لابوف، طبيب نفساني بجامعة ماين، قوله” توضح تلك الدراسة أن هناك سمات شخصية تُبَدِّل ما إن كان الأشخاص أكثر أو أقل ميلاً لتقديم يد العون لثمة شخص يحتاج للمساعدة”.

سعيد العبدلاوي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق