الرابطة المحمدية للعلماء

دراسة صحية تؤكد أهمية توفير السوائل للجسم بشكل منتظم

نبهت دراسة صحية تشيكية حديثة إلى أهمية توفير السوائل للجسم بشكل منتظم باعتبار أن الماء يشكل 80 بالمئة من الجسم البشري و80 بالمئة من الدم و70 بالمئة من العضلات دون دهون.

وأشارت الدكتورة هيلينا بروخازكوفا التي وضعت الدراسة إلى أن بدء شعور الإنسان بالعطش يعتبر إشارة سلبية يطلقها الجسم يحذر فيها من انه بدأ يعاني من نوع خفيف من الجفاف وبالتالي إمكانية ظهور بعض المصاعب الصحية له.

وأوضحت أن الإنسان يجب أن يشرب ما لا يقل عن ستة كؤوس من الماء يوميا أي نحو ليترين من الماء وذلك على شكل دفقات طوال النهار.

وأوصت بروخازكوفا بشرب كأس من الماء أيضا بعد كل فنجان قهوة أو كأس من الشاي لأن المواد التي فيهما تساعد في إخراج السوائل من الجسم كما يتحتم شرب الماء عند تناول الطعام.

ونصحت بشرب الماء العادي وتجنب الماء الغازي الذي يحتوي على فقاعات مشيرة إلى أن الماء العادي يحتوي على كميات مناسبة من المواد المعدنية ولا يهيج عملية الهضم على خلاف السوائل المطعمة.

كما نصحت بتناول الفواكه والخضار مؤكدة أن تناولها يساهم في تأمين وصول كأسين من السوائل إلى الجسم.

وحذرت الدراسة من أن نقص السوائل لدى المسنين يمكن أن يهدد حياتهم بشكل خطير لأن الناس في الأعمار المتقدمة تتراجع لديهم عتبة الشعور بالعطش كما أنهم يتعرقون بشكل اقل وبالتالي ترتفع حرارة أجسادهم بسهولة كما أن عمل قلوبهم والدورة الدموية لا يتم بالشكل الفعال.

ولفتت إلى أن تدفق الدم بشكل سيئ يؤدي عند المسنين إلى فقدان المقدرة على التوجه والتعرف على المكان الذي يوجدون فيه ولهذا يتوجب عليهم أن يتابعوا باهتمام مسألة تناولهم الماء وغيره من السوائل ولاسيما في الأيام الحارة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق