الرابطة المحمدية للعلماء

دراسة حول الحياة في المحيطات

 الاحتباس الحراري قد يؤدي إلى نهاية الحياة البحرية لفترة تستمر لألفى عام

كشفت دراسة حديثة أجراها علماء من الدنمارك نشرت في مجلة “نيتشر جيوساينس”، ونشرت على موقع البي بي سي، أن الاحتباس الحراري قد يتسبب في تكون مناطق ميتة في المحيط مما قد يؤدي إلى نهاية الحياة البحرية لفترة قد تستمر لألفى عام.

واستخدم العلماء برامج محاكاة حاسوبية تتنبأ بما سيكون عليه الطقس في غضون 100 ألف سنة، وتوصلوا إلى أنه في أسوأ الافتراضات، فإن نسبة ثاني أكسيد الكربون في الهواء سترتفع بثلاثة أضعاف مع نهاية القرن الحالي الأمر الذي سيودى إلى ارتفاع حرارة المحيطات.

وإذا أضيف إلى ذلك عامل تباطؤ جريان المحيطات، فإن ذلك سيؤدي إلى انخفاض الأوكسجين في مساحات شاسعة منها، ومن ثم إلى انقراض أصناف من الأسماك ومظاهر أخرى من الحياة البحرية.

وقال العلماء إن عودة الحياة البحرية إلى سابق عهدها قد يتطلب بعد ذلك عدة قرون نظرا لشساعة الغطاء البحري، إلا أنه يمكن التحكم في بعض هذه التغيرات بتقنين استعمال المخصبات الكيماوية، وخفض الانبعاث الناجم عن احتراق الوقود “الاحفورى” للحد من نقص الأوكسجين فى المحيطات.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق