الرابطة المحمدية للعلماء

دراسة: التلفزيون يفقد بريقه كأفضل أداة للترفيه لدى الأطفال

كشفت دراسة للهيئة المشرفة على الإعلام البريطاني (أوف كوم) أخيرا، أن التلفزيون فقد بريقه كأفضل أداة للترفيه لدى الأطفال.

وأكدت الدراسة، أن في بريطانيا على الأقل يمضي الأطفال وقتا أكبر في تصفح مواقع الأنترنت وإرسال رسائل نصية أكثر من السابق، مبينة أن جهاز التلفزيون المنزلي كان هو الملك المتوج لعقود طويلة للبرامج الترفيهية ليس في بريطانيا فحسب ولكن في كافة أنحاء العالم ولكن هذا الجهاز السحري لم يعد كذلك في بريطانيا على الأقل حسب آخر دراسة سنوية نفذتها الهيئة المشرفة على الإعلام البريطاني المدعوة أوف كوم.

ووجدت الدراسة أن الأطفال من سن اثني عشر سنة حتى خمسة عشر سنة يقضون أوقاتا متساوية أمام التلفزيون أو يتصفحون الأنترنت بما يعادل سبع عشرة ساعة أسبوعيا للتلفزيون ومثلها للأنترنت، مشيرة إلى أن الإحصائيات أظهرت أن ملكية الهواتف النقالة الذكية قد تضاعفت لدى المراهقين خلال السنة الماضية.

وتقول الدراسة إن الجيل الصاعد يعتمد بكثافة أكثر من سابقيه على التقنيات الحديثة حيث يستطيع حتى الأطفال الصغار التعامل مع الأجهزة الرقمية الحديثة والاستفادة منها بيسر وسهولة أكثر من ذويهم الكبار في أغلب الأحيان.

بي بي سي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق