الرابطة المحمدية للعلماء

” خمس دقائق بقيت من عمر القدس.. فماذا نحن فاعلون “

حتى تبقى مدينة القدس إرثا إنسانيا ومهدا للديانات السماوية ورمزا للسلام

تحت عنوان “خمس دقائق بقيت من عمر القدس.. فماذا نحن فاعلون؟” ناشدت الهيئة الإعلامية العالمية للدفاع عن القدس، كافة وسائل الإعلام في العالم عامة والأمة العربية الإسلامية خاصة، بضرورة التحرك من خلال شتى منابرها  الإعلامية لإعطاء أهمية خاصة تواكب ما تخضع له مدينة القدس من مخاطر ومخططات تستهدف تهويدها، و طمس هويتها الحضارية، و هو ما فتئ يدعو إليه و يدافع من أجله رئيس لجنة القدس جلالة الملك محمد السادس.

وطالبت الهيئة الإعلامية بإبقاء أخبار القدس حية في الذاكرة الفردية و الجماعية للإنسانية جمعاء، من خلال المواكبة الإعلامية المستمرة و الهادفة، عبر مختلف وسائل الإعلام ، من صحف، ومجلات، وإذاعات، و فضائيات، ومواقع على الإنترنت…
وأضافت الهيئة:”إننا ومن خلال جهدنا المشترك يمكننا أن نطيل في عمر القدس بقدر ما نقدمه من تضحيات؛ من خلال عملنا الإعلامي الهادف، حتى تبقى مدينة القدس إرثا إنسانيا ومهدا ورمزا للديانات السماوية التي عاشت جنبا إلى جنب على مر الدهور في تسامح وسلام”.
( عن:إينا/ز.س. بتصرف)

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق