مركز دراس بن إسماعيل لتقريب المذهب والعقيدة والسلوكدراسات عامة

خزائن الكتب في التاريخ الثقافي لفاس 4

 

الدكتور عبد الله معصر

رئيس مركز دراس بن إسماعيل

 

ثالثا:خزانات الجوامع والمساجد 

1-خزانة جامع القرويين :أسس هذه الخزانة السلطان أبو عنان المريني سنة750هـ، وأوقف عليها من الكتب النفيسة المشتملة على مختلف فنون المعرفة يقول الجزنائي( وأما خزانة الكتب التي يدخل إليها من أعلى المستودع الذي بالجامع، فإنه لما كان من شيم مولانا المتوكل أبي عنان رحمه الله حب العلم وإيثاره، والتهمم به والرغبة في انتشاره، والإعتناء بأهله ومتحمليه، والتودد لقرائه ومنتحليه, انتدب لأن صنع هذه الخزانة وأوسع طلبة العلم، بأن أخرج لها من الكتب المحتوية على أنواع من علوم الأديان والأبدان والأذهان واللسان، وغير ذلك من العلوم على اختلافها وشتى ضروبها وأجناسها، وقفها ابتغاء الزلفى ورجاء ثواب الله الأوفى، وعين لها قيما لضبطها ومناولة مافيها، وأجرى له على ذلك جراية، وأفاده مكرمة وعناية، وذلك في جمادى الأولى سنة خمسين وسبعمائة )[1] ثم توالت تحبيسات الملوك والأمراء من المرينيين والوطاسيين والسعديين والعلويين، كما أوقف عليها العلماء والمؤلفون الكثير من الذخائر والنفائس.

ومما يدل على قيمة ذخائرها ما قاله ابن ميمون الغماري في كتابه الرسالة المجازة في معرفة الإجازة ( والكتب كثيرة لاتكاد تحصى إلا بمشقة من كل فن في فنون العلم,وهذا أيضا ما رأيته في بلاد المشرق والشام والحجاز وبلاد الترك الذي هو دونهما فيمكن عد كتبه بلا مشقة).[2]

ومن ذخائر هذه الخزانة نسخة ابن سعادة من صحيح البخاري، ونسخة أصل ابن خير من صحيح مسلم ، ونسخة نادرة من صحيح البخاري، وموطأالمهدي ابن تومرت ، ونسخة فريدة من الشفا، والبيان والتحصيل في مجلد واحد بقلم واحد في رق الغزال، ونسخة من مختصر أبي مصعب الزهري ، وكتاب في الطب لأبي سهل المسيحي ، وجزء من نزهة المشتاق للإدريسي[3]

كما أسس أبو عنان خزانة المصاحف بالقرويين وأعد فيها –كما يقول الجزنائي- جملة كثيرة من المصاحف الحسنة الخطوط ، وأباحها لمن أراد القراءة فيها بعد أن كتب على كل جزء منها بخط يده بتوقيفها ، وعين لها من ينفرد بإخراجها من هذه الخزانة وإبرازها، وردها لصيانتها في موضعها وإحرازها، وذلك عند الفراغ من حاجات الناس إليها [4]

2- خزانة جامع الأندلس:

استحدثت هذه الخزانة على عهد الوطاسيين، وقد اشتملت على نفائس،  فذكر ابن غازي أن بها شرح ابن المرابط على الصحيح ، وفي أزهار الرياض للمقري أنه رأى بها الشفا عليها خط مؤلفها القاضي عياض، ومن ذخائرها تقييد أبي موسى الجناتي على المدونة على شيخه أبي عمران العبدوسي[5]

3- خزانة مسجد فاس الجديد( الجامع الأعظم بفاس الجديد):

أنشأ هذه الخزانة الملك العلوي المولى الرشيد، وزودها بكتب نفيسة ، كتبت بخطوط مغربية وأندلسية، وحبس عليه كتبا كثيرة ، وقد ألحقت هذه الخزانة بالقرويين[6]

4- خزانة جامع الرصيف:

أسسها المولى سليمان[7]، وقد قام المستشرق راسي بفهرس يضم جزءا وافرا من مجموعة هذه الخزانة، ومن ذخائرها تاريخ ابن حيان، وقد ألحقت هذه الخزانة بخزانة القرويين سنة 1956 بأمر من الملك محمد الخامس رحمه الله[8]

 

 


[1] زهرة الآس ص76- ماضي القرويين عبدالحي الكتاني ص272

[2] جامع القرويين: عبدالهادي التزي ,ج2ص 413

[3] دور الكتب في ماضي القرويين ( 59-62)

[4] زهرة الآس :ص76

[5] تاريخ المكتبات الإسلامية: ص85 – دور الكتب في ماضي المغرب ص 64

[6]   تاريخ خزائن الكتب بالمغرب ص116- دور الكتب في ماضي المغرب ص76- دور الوقف في الحياة الثقافية على عهد الدولة العلوية ج1ص196

[7]  السلطان المولى سليمان من ملوك الدولة العلوية  بويع سنة 1206هـ توفي سنة  1238هـ انظر ترجمته في الدر الفاخرة ص 67

[8] – تاريخ خزائن الكتب بالمغرب ص 117- دور الكتب في ماضي المغرب ص784

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق