الرابطة المحمدية للعلماء

خبير اقتصادي دولي : الرأسمال غير المادي مكون جديد في عملية تقييم ثروة الدول

أكد السيد جان بيير شوفور، كبير الاقتصاديين بمكتب المغرب، ومنسق المبادلات الإقليمية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (البنك الدولي)، أمس الاثنين بالدار البيضاء، أن الرأسمال غير المادي أصبح مكونا جديدا في عملية تقييم ثروة الدول ومساهمة المرأة في التنمية.

وقال بيير شوفور، في عرض قدمه خلال لقاء نظمته جمعية النساء رئيسات المقاولات بالمغرب، حول موضوع “علاقة الرأسمال غير المادي والمساواة بين الجنسين”، إن هذا المكون الجديد يشمل البعدين المؤسساتي والبشري، إضافة إلى البعد الاجتماعي الذي يمكن من خلاله إدراج الجانب المتعلق بالمساواة بين الجنسين ودور المرأة في التنمية.

وبعد أن أشار إلى أن المغرب حقق، بشكل عام ، تقدما في مجال المساواة بين الجنسين، شدد على الدور الذي يمكن أن تضطلع به المرأة في مجال التنمية خاصة بالعالم القروي.

وسجل، في هذا السياق، أن العمل المنزلي لا يتم أخذه بعين الاعتبار في احتساب الناتج الداخلي الخام.

من جهتها، ذكرت رئيسة جمعية النساء رئيسات المقاولات بالمغرب، السيدة ليلى ميارة، بأن صاحب الجلالة الملك محمد السادس، دعا، في خطابه السامي بمناسبة عيد العرش سنة 2014، إلى إبراز قيمة الرأسمال غير المادي للمغرب، واعتماده كمعيار أساسي خلال وضع السياسات العمومية، وذلك لتعميم استفادة جميع المغاربة من ثروات وطنهم.

وأضافت أن كل سياسة عمومية تروم النهوض بالرأسمال غير المادي في المغرب يتعين عليها إدخال مقاربة النوع، وإشراك النساء في بلورة وتفعيل الرأسمال غير المادي.

وأكدت أن النساء العضوات في الجمعية يساهمن من خلال كفاءتهن ومعرفتهن وخبرتهن خاصة في مجال إحداث المقاولات، في تعزيز الرأسمال غير المادي بالمغرب.

واعتبر باقي المتدخلين أنه لا يمكن الحديث عن الرأسمال غير المادي دون إبراز قيمة العمل الذي تقوم به المرأة في مختلف المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية.

وتروم الجمعية، التي رأت النور سنة 2000، تشجيع إحداث مقاولات من جانب النساء في المغرب، وكذا النهوض بصورة النساء رئيسات المقاولات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق