الرابطة المحمدية للعلماء

خبراء ينجحون في وضع برنامج كمبيوتري يعيد ترميم اللغات القديمة

نجح خبراء تقنيون ومتخصصون في اللغات القديمة أخيرا، في وضع برنامج كمبيوتري يعيد ترميم اللغات القديمة كالسومرية والأشورية والبابلية والأكدية والفرعونية والآرامية، لجعلها في متناول المستخدمين، وسيكون بمقدور الباحثين التعامل مع 237 لغة مندثرة عبر برنامج يحوي معاني وقواعد هذه اللغات.

وذكر تقرير لهيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي وورلد” كتبته مراسلة الشؤون العلمية ريبيكا موريل، أن بعض اللغات تكاد تكون مندثرة تماما ويصعب إعادة بنائها، وليس كما الحال مع اللغة الآشورية مثلا، الأمر الذي دفع الباحثين إلى العمل إلى إعادة هذه اللغات إلى الحياة بفضل التقنية الحاسوبية.

وتعيد الأداة الجديدة بث الحياة في لغات كانت مستخدمة في شرق أسيا والمحيط الهادي إضافة إلى لغات الشرق الأوسط القديم، إلا أن التقرير توقع أن يأخذ استكمال البرامج الذي تعمل عليه “الأكاديمية الوطنية للعلوم” في الولايات المتحدة وقتا طويلا بسبب طريقة البحث البطيئة وصعوبة الجهد الذي يبذله اللغويون.

وأكد دان كلاين الأستاذ المشارك في جامعة كاليفورنيا على صعوبة المهمة، مشيرا إلى إن هناك الآلاف من اللغات في العالم، مع الآلاف من الكلمات لكل منهما، الأمر الذي يتطلب البحث في آباء وأجداد هذه اللغات.

وسيستغرق الأمر وقتا في تدقيق مفردات هذه اللغات عبر العودة إلى كل التغييرات التي مرت عليها، وسيكون بمقدور البرنامج الكمبيوتري توفير الوقت والجهد على الباحثين اللغويين والمبرمجين.

غير أن متتبعين يشككون في هذا البرنامج، ويتساءلون عما إذا كان بمقدور المبرمجين والباحثين اللغويين العودة أكثر مما ينبغي بالتاريخ لآلاف السنين لإعادة بناء لغات مندثرة نمت بدلا منها لغات أخرى حية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق