الرابطة المحمدية للعلماء

خبراء مغاربة وأجانب يناقشون المساهمة الثقافية للمخازن الجماعية

دعوات بأن يجد هذا التراث طريقه نحو اعتراف دولي من طرف منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو)

شكل موضوع “إكودار (المخازن الجماعية): تثمين التراث الثقافي”، محور ندوة دولية ، افتتحت أشغالها اليم الخميس بتارودانت، بمشاركة خبراء مغاربة وأجانب.

ويهدف هذا اللقاء، الذي ينظمه المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية بدعم من شركاء محليين، إلى تسليط الضوء على المخازن الجماعية باعتبارها تراثا ثقافيا يتعين تثمينه بالمغرب وبالبلدان المغاربية الأخرى وبحث سبل تأهيل هذا التراث التاريخي.

وحسب المنظمين، فإن المخازن الجماعية، باعتبارها أحد الرموز الجمالية للتراث القروي، استقطبت اهتمام السلطات الاستعمارية واهتمام علماء مرموقين من تلك المرحلة.

وشكلت الهندسة المعمارية المتميزة لهذه البنايات وطابعها كفضاء للتضامن والنضال والتلاحم الجماعي، محور أبحاث رصينة بالمغرب.

وقد انبهر الباحثون، على الخصوص، بالسمات المعمارية لهذه المباني وكذا بالطابع السوسيو-ثقافي لهذه المؤسسات.

وعكف المؤلفون القلائل الذين كتبوا عن هذه المآثر، بالأساس، على الوصف التقني (الموقع والمورفولوجيا والمعمار ومواد البناء والتخزين والقانون العرفي ودورها الدفاعي..). وقلائل هم الذين استرعى اهتمامهم التسيير والغنى السوسيو-ثقافي المنسجم لهذه المؤسسات.

ولم يولي المؤرخون والسيوسيولوجيون والأنتربولوجيون وعلماء الجغرافيا إلا نزرا من اهتمامهم لهذه البنايات، على الرغم من طابعها السيويو-كوني البنيوي.

وتعاني هذه المآثر المحتضرة والمدمرة كليا أو التي توجد في مرحلة متدهورة متقدمة، من العديد من العلل التي تتمثل في ضياع وظيفتها (التخزين والدفاع) وغياب صيانة الأسقف والأسوار والجدران والملحقات وتفكك الجماعة التي كانت تتكفل فيما قبل بتدبير هذه المؤسسات.

ووعيا بفداحة الخسارة التي يشكلها اختفاء هذه المآثر، تعبأت فرق من الباحثين المغاربة والألمان والسويديين وأعضاء من المجتمع المدني وقطاعات إدارية وشخصيات من أجل دق ناقوس الخطر حول حالة هذا الإرث.

وحسب المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية فإن الحتمية اليوم تتجلى في التعرف والتعريف والمحافظة وتثمين  “إيكودار” التي تعد جزء من الذاكرة والثقافة القروية، خاصة منها الأمازيغية.

وعلاوة على هذا البعد المحلي، تعالت أصوات تطالب أن يجد هذا التراث طريقه نحو اعتراف دولي من طرف منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) .

ويثير المشاركون في هذه الندوة النقاش وتبادل ووضع أسس للتشاور الإيجابي في أفق المحافظة على هذه الفضاءات وتثمينها.

وتقترح اللجنة التنظيمية أيضا تحفيز النقاشات حول الأصل التاريخي والتوزيع الجغرافي لإكودار والمعمار والمواد وتقنيات البناء.

كما سيناقش المشاركون الأصل التاريخي والجغرافي لإيكودار، والمحددات السوسيو-مجالية للتوزيع الجغرافي لهذه الأمكنة، والهندسة المادية والتقنية لبناء هذه المخازن.

وستهم النقاشات، من جهة أخرى، التدبير الجماعي والحمولة الثقافية لإكودار على المستوى المغاربي (المغرب والجزائر وتونس وليبيا) ، وكذا المؤهلات والأشكال الجديدة لتثمين هذه الفضاءات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق