مركز دراس بن إسماعيل لتقريب المذهب والعقيدة والسلوكدراسات عامة

حياة الشيخ الإمام أبي الشتاء الغازي الحسيني(3)

د/ عبد السلام اجميلي الحسني

من علماء القرويين

2- شيوخ الإمام أبي الشتاء وتلاميذه

– شيوخه:

أخذ أبو الشتاء ـ رحمه الله ـ عن شيوخ وقته بفاس، و صنهاجة الشمس قبل دخوله إلى مدينة فاس وكان حريصا على الاستفادة من جميع الفنون، فلم يترك عالما من العلماء ممن يمكنه الاستفادة منه إلا استفاد منه، وقد بلغ عدد شيوخه ممن أخذ عنهم اثنين وثلاثين شيخا كما ذكر تلميذه العلامة سيدي محمد بن الفاطمي بن الحاج السلمي في كتابه: إتحاف ذوي العلم والرسوخ بتراجم من أخذت عنه من الشيوخ [إتحاف ذوي العلم والرسوخ بتراجم من أخذت عنه من الشيوخ، ص: 41].

1.العلامة الشيخ عبد الله بن إدريس  الفضيلي الحسني:

عبد الله بن الشيخ إدريس بن أحمد العلوي الحسني الشهير بالتفضيلي، أصله من العلويين المدغريين، وإنما أطلق عليه الفضيلي لمصاهرة كانت لهم مع الفضيليين والكل علوي، الشيخ الإمام، علم الأعلام، المحقق المدقق، المحرر النحرير، المشارك الأصولي النظار، آخر من درس العلم على وجهه وفهمه كما يجب أن يفهم، لما رزقه الله من الفهم الثاقب والذهن الوقاد كان كثير التدريس والإفادة لا يحضر دروسه إلا نجباء الطلبة يجتمعون عليه ولا يبغون به بديلا ولا يدرس إلا الأمور العالية، وكاد أن يدرك شيخ الجماعة في آخر عمره، كانت ولادته عام أحد وتسعين ومائتين وألف، كما أخبرني بذلك شفويا، لأن أمه كانت حاملة به في وقعة دار بنيس الشهيرة بفاس، التي كانت عام تسعين ومائتين وألف، فوقع  لها انحراف في حملها إلى أن وضعته في التاريخ المذكور، أخذ عن والده الشيخ إدريس بن أحمد المتوفى عام ستة عشر وثلاثمائة وألف، وعن الشيخ أحمد بن الخياط وهو عمدته وعن الشيخ أحمد بن الجيلالي الأمغاري، وعن الشيخ محمد ـ فتحا ـ كنون، وعن الشيخ محمد ـ فتحا ـ القادري، وعن الشيخ عبد المالك العلوي الضرير، وعن الشيخ عبد الله بن الشيخ إدريس البدراوي الحسني وغيرهم من الأشياخ.

تولى القضاء بمدينة الجديدة مدة، ثم التدريس في القسم النهائي بجامع القرويين منذ بداية النظام، ثم رئاسة المجلس العلمي بها مدة، ثم أعفي منه وبقي يدرس متطوعا إلى أن صدر الأمر ثانيا برده إلى منصب الرياسة، فبقي به إلى أن توفي رحمه الله في ثالث عشر شوال عام ثلاثة وستين وثلاثمائة وألف، ودفن بروضتهم الكائنة بالقباب [سل النصال ص 104.].

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق