الرابطة المحمدية للعلماء

حاجة البشرية إلى رسالة محمد صلى الله عليه وسلم

 رسالة محمد – صلى الله عليه وسلم – كانت إكمالا لمكارم الأخلاق، والعمل للآخرة

قام مجلس الاتحاد الإسلامي في العاصمة الكوسوفية “بريشتينا” بتنظيم ندوة بعنوان: “حاجة البشرية إلى رسالة محمد، صلى الله عليه وسلم”، وضاقت الصالة الحمراء وسط المدينة بالحاضرين، الذين تعطشوا لسماع مثل هذه المحاضرات التربوية.

وقد ألقى إمام وخطيب جامع “حسن بيغ” في “بريشتينا” الشيخ “حسام الدين عباس” محاضرة، عرض فيها أهمية بعثة الرسول – صلى لله عليه وسلم – وحاجة البشرية إلى هذا الهدي المبين، ولخص الأمر في ثلاث نقاط:

 1- رسالة محمد – صلى الله عليه وسلم – كانت إكمالا لمكارم الأخلاق، والعمل للآخرة.

2- رسالة حرية ووحدة.

3- رسالة عدل مطلق إلى البشرية.

وأكد خلال المحاضرة على مصطلح “العدل” الذي يستخدم كثيرًا في وقتنا الحالي من قبل الكثير من أطراف مختلفة ومن وسائل الإعلام، لكننا نلاحظ أنهم أخفقوا في تحقيق العدل حين يتعلق الأمر بحقوق المسلمين، وأقرب مثال على ذلك ما حدث في غزة مؤخرًا.

 وفي المحاضرة الثانية التي ألقاها الأستاذ “محرم ترنافا” شرح للحاضرين لماذا تعد رسالة محمد – صلى الله عليه وسلم – مهمة للبشرية؛ فقال: لقد تأكد تاريخيًّا أننا في غياب هذه الرسالة كنا أعداء، وبمجيء هذه الرسالة أصبحنا أخوة وأصدقاء، وهذا التحول من الظلام إلى النور أعطى هذه الرسالة أهمية، وبيَّن ضرورة مجيئِها حتى في أيامنا هذه.

 بعد المحاضرة الثانية ألقى الممثل المسرحي الكوسوفي الشهير “بصري لوشتاكو” قصيدة بعنوان: “أنا بعيد وأنت قريب”؛ حيث أثار مشاعر الجمهور في تذكيرهم بالنبي – صلى الله عليه وسلم – واشتياقهم إليه، صلى الله عليه وسلم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق