الرابطة المحمدية للعلماء

جلالة الملك يخصص استقبالا رسميا بالدار البيضاء للرئيس السنغالي ماكي سال

ترأس صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله ، مرفوقا بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن وصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد ، أمس الخميس بساحة المشور بالقصر الملكي بالدار البيضاء، حفل استقبال رسمي على شرف فخامة رئيس جمهورية السنغال السيد ماكي سال، الذي يقوم بزيارة رسمية للمغرب بدعوة كريمة من جلالة الملك.

ولدى وصول الموكب إلى ساحة المشور، توجه جلالة الملك ، مرفوقا بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن وصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وضيف جلالته  الكبير، إلى المنصة الشرفية لتحية العلم على نغمات النشيدين الوطنيين للبلدين، بينما كانت المدفعية تطلق 21 طلقة ترحيبا بمقدم الرئيس السنغالي.

  إثر ذلك، استعرض جلالة الملك ، مرفوقا بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن وصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد ، وفخامة رئيس جمهورية السنغال تشكيلة من الحرس الملكي أدت التحية الرسمية، قبل أن يتقدم للسلام على السيد ماكي سال رئيس الحكومة، ورئيسا مجلسي النواب والمستشارين، ومستشارو صاحب الجلالة ، وأعضاء الحكومة، والمندوب السامي للتخطيط، والمندوب السامي للمياه والغابات ومحاربة التصحر، والمندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، والرئيس الأول لمحكمة النقض، والوكيل العام للملك لدى هذه المحكمة، ورئيس المجلس الدستوري، ورئيس المجلس الأعلى للحسابات، ورئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي، والكاتب العام للمجلس العلمي الأعلى، ورئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان، ووسيط المملكة، ورئيسة الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري، ورئيس مجلس المنافسة، ورئيس الهيئة المركزية للوقاية من الرشوة، ورئيس المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية، والحاجب الملكي، ومدير الكتابة الخاصة لجلالة الملك، والناطق الرسمي باسم القصر الملكي مؤرخ المملكة.

  كما تقدم للسلام على السيد ماكي سال مدير البلاط الملكي، والمكلفون بمهمة بالديوان الملكي، ورؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدة بالرباط،  وكبار ضباط القيادة العليا للقوات المسلحة الملكية، والمدير العام للأمن الوطن، والمدير العام للدراسات والمستندات، والمدير العام لمراقبة التراب الوطني.

  بعد ذلك، تقدم للسلام على صاحب الجلالة أعضاء الوفد الرسمي السنغالي، وأعضاء سفارة جمهورية السنغال بالمغرب.

  كما تقدم للسلام على فخامة رئيس جمهورية السنغال، أعضاء بعثة الشرف التي تتألف، على الخصوص، من وزير السياحة السيد لحسن حداد، وسفير صاحب الجلالة بالسنغال السيد الطالب برادة.

  وتوجه موكب قائدي البلدين ، إثر ذلك ، إلى “ساحة الأمم المتحدة”، حيث سيخصص استقبال شعبي لضيف جلالة الملك الكبير.

  ويرافق فخامة السيد ماكي سال خلال هذه الزيارة الرسمية وفد هام يتألف، على الخصوص، من السيادة أمينة طال رئيسة المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، ومانكور اندياي وزير الشؤون الخارجية والسنغاليين بالخارج، وتييرنو ألسان سال وزير البنيات التحتية والنقل، وعبدلاوي بالدي وزير الفلاحة والتجهيزات الفلاحية، وبابا ديوف وزير الصيد البحري، وخوديا امباي وزيرة السكنى والتعمير، وأمادو صو سفير جمهورية السنغال بالمغرب.

  كما يضم الوفد السادة مبارك لو المدير المساعد لديوان رئيس الجمهورية، وعمر ديمبا با وزير مستشار دبلوماسي للسيد الرئيس، وبرينو دياتا وزير رئيس قسم التشريفات، وماليك اندياي وزير مستشار السيد الرئيس، وباب عبدو سيسي وزير مستشار السيد الرئيس، ومامادو ديانيا اندياي وزير مستشار السيد الرئيس، والكونتر أميرال فاربا سار، وسليمان جيل ديوب مستشار خاص مكلف بالاتصالات، وديين فاربا سار مدير عام الوكالة السنغالية المكلفة بتنمية الاستثمار والأشغال الكبرى، ومام امباي كان نيانغ رئيس مجلس التوجيهات لمطار ليوبولد سيدار سينغور.

و”بساحة الأمم المتحدة”، خصص سكان مدينة الدار البيضاء استقبالا شعبيا وحماسيا كبيرا لفخامة رئيس جمهورية السنغال السيد ماكي سال ، فعلى طول الطريق التي مر منها موكب قائدي البلدين من القصر الملكي بالدار البيضاء إلى  “ساحة الأمم المتحدة”، احتشدت جماهير غفيرة من ساكنة المدينة لتخصيص استقبال حماسي وبهيج لضيف جلالة الملك الكبير.

 وعبرت الجموع الغفيرة عن فرحتها وسعادتها الغامرة في هذا اليوم الميمون من بداية هذه الزيارة التي ستمكن من إضافة لبنة جديدة لصرح علاقات الصداقة والتعاون العريقة القائمة بين البلدين والشعبين الشقيقين.

 ورفرف العلمان المغربي والسنغالي، جنبا إلى جنب، فوق مباني ومنشآت و شوارع العاصمة الاقتصادية للمملكة وواجهات مبانيها، فيما كانت فرق موسيقية سنغالية و مغربية تؤدي أهازيج و رقصات شعبية احتفاء بالعلاقات المغربية السنغالية.

 ولدى وصولهما إلى “ساحة الأمم المتحدة”، استعرض صاحب الجلالة الملك محمد السادس، مرفوقا بصاحب السمو الملكي  ولي العهد الأمير مولاي الحسن و صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، والرئيس السنغالي، تشكيلة من البحرية الملكية أدت التحية، قبل أن يتقدم للسلام على جلالته وضيفه الكبير والي جهة الدار البيضاء الكبرى عامل عمالة الدار البيضاء السيد محمد بوسعيد، ورئيس مجلس مدينة الدار البيضاء السيد محمد ساجد.

 وبعد ما قدم لضيف جلالة الملك التمر والحليب جريا على التقاليد المغربية الأصيلة، تقدم للسلام على فخامة الرئيس ماكي سال عمال عمالات الدار البيضاء الكبرى والمنتخبون وممثلو السلطات المحلية.

 وقد أبى جلالة الملك وضيفه الكبير، بهذه المناسبة، إلا أن يتوجها نحو الجماهير الغفيرة التي غصت بها جنبات ” ساحة الأمم المتحدة”، والتي كانت تهتف بحياة جلالة الملك وفخامة الرئيس ماكي سال ، مشيدة بالصداقة المغربية- السنغالية.

 بعد ذلك توجه جلالة الملك ، مرفوقا بصاحب السمو الملكي  ولي العهد الأمير مولاي الحسن و صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وفخامة الرئيس ماكي سال إلى مقر إقامة فخامته.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق