الرابطة المحمدية للعلماء

جلالة الملك يترأس مراسم تنصيب المجلس الاقتصادي والاجتماعي

دعا صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، المجلس الاجتماعي والاقتصادي إلى إيلاء عناية قصوى لبلورة ميثاق اجتماعي جديد، قائم على تعاقدات كبرى

عين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، مرفوقا بصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، أمس الاثنين بالقصر الملكي بالدار البيضاء السيدين شكيب بنموسى رئيسا للمجلس الاقتصادي والاجتماعي، وإدريس الكراوي أمينا عاما للمجلس.
ودعا صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، المجلس الاجتماعي والاقتصادي إلى إيلاء عناية قصوى لبلورة ميثاق اجتماعي جديد، قائم على تعاقدات كبرى.

وشدد صاحب الجلالة، في الخطاب الذي ألقاه جلالته لدى ترؤسه بالقصر الملكي بالدار البيضاء، حفل تنصيب أعضاء المجلس، على أن تكون هذه التعاقدات الكبرى ” كفيلة بتوفير المناخ السليم لكسب رهان تحديث الاقتصاد والرفع من تنافسيته وتحفيز الاستثمار المنتج والانخراط الجماعي في مجهود التنمية وتسريع وتيرتها بغية تحقيق التوزيع العادل لثمارها، في نطاق الإنصاف الاجتماعي والتضامن الوطني”.

وأوضح صاحب الجلالة أنه باعتبار التكوين من صميم صلاحيات المجلس فإنه من المؤمل منه اقتراح ” الحلول الناجعة لمعضلة توفير التكوين المهني والتعليم التقني للموارد البشرية المؤهلة لسوق العمل ولمتطلبات الاستراتيجيات القطاعية والأوراش الهيكلية”.

وقال جلالته إن الهدف الأسمى هو “ضمان أسباب العيش الكريم لكافة المغاربة ولاسيما الفئات المعوزة، وتحقيق تنمية شاملة كفيلة بتوفير فرص العمل المنتج وخاصة للشباب الذي نضعه في صلب سياستنا التنموية “.

وجدد صاحب الجلالة التأكيد على عزم جلالته الراسخ على الدفع قدما بالنموذج المغربي، مؤكدا أنه لا رجعة فيه وأن جلالته لن يكتفي “بتحصين مكاسبه وإنما سنواصل تعهده بالتطوير بإصلاحات جديدة في تجاوب عميق ومتبادل بيننا وبين كافة مكونات شعبنا الوفي”.

وبنفس العزم ، يضيف جلالته ، فإننا حريصون على مواصلة إنجاز الإصلاحات الهيكلية وفق خارطة طريق واضحة الرؤية والأهداف عمادها التلاحم الوثيق بين العرش والشعب غايتنا المثلى تمكين كافة المغاربة من مقومات المواطنة الكريمة ضمن مغرب متقدم ومتضامن كامل الوحدة والسيادة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق