مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوت العقدية

جديد منشورات مركز أبي الحسن الأشعري: “تقنية التعامل مع الكتاب المخطوط”

كتاب جديد صدر عن مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوث العقدية التابع للرابطة المحمدية للعلماء بتطوان تحت عنوان: “تقنية التعامل مع الكتاب المخطوط” (مخطوط العقيدة نموذجا)، للدكتور: خالد زهري الباحث المتخصص بالخزانة الحسنية بالرباط.
ويندرج هذا الكتاب ضمن سلسلة (ندوات ومحاضرات) حيث يعرض أعمال اللقاء التكويني الأول – في سلسلة الندوات والمحاضرات واللقاءات التكوينية التي يشرف مركز أبي الحسن الأشعري على تنظيمها تباعا-  الذي نظمه المركز يوم الثلاثاء20جمادى الثانية 1432هـ الموافق لـ24 ماي 2011م بمقره. وقد تصدرته مقدمتان: الأولى للدكتور أحمد شوقي بنبين؛ مدير الخزانة الحسنية بالرباط، حيث اعتبر هذا العمل نموذجا للتعامل مع الكتب في كل مجالات العلم والمعرفة ينبغي أن يقتدي به الذين يحملون همَّ التكوين والتربية، والذين يهدفون إلى تكوين نشء جديد يستطيع أن يتعامل مع التراث تعاملا علميا حديثا، والثانية لرئيس المركز الدكتور جمال علال البختي، الذي اعتبر موضوع تحقيق الكتب؛ هو عملا حِرفياً، يتطلب من الدقة ومن المعرفة ومن الاطلاع على شتى التخصصات الشيء الكثير، وليس كما يرى البعض بأنه مسألة بسيطة، كونه مجرد عمل نقلي آلي.
ولهذا فإن كتاب: “تقنية التعامل مع الكتاب المخطوط” هو ثمرة للجهود المبذولة في علم المخطوط العربي بوصفه مرآة للعطاء العربي والإسلامي على مدى التاريخ، ولبنة في إحياء هذا العلم النفيس، ولا شك أن دراسة علم المخطوط أو ما يصطلح عليه اليوم بعلم”الكوديكولوجيا” الحديث يفيد في إماطة اللثام عن هذه الذخيرة الكبيرة من المخطوطات العربية والإسلامية التي تختزنها المكتبات العامة والخاصة لإبراز التقنية الواجب اتخاذها للتعامل مع الكتاب المخطوط، انطلاقا من مستويات ثلاث: المستوى الكوديكولوجي، والمستوى الفيلولوجي، والفهرسة، لذلك خرج هذا الكتاب في ثلاثة فصول تبعا لهذه المستويات التقنية الثلاث. كما ذيل الكتاب بإيراد مجموع أسئلة المتدخلين في هذا اللقاء التكويني، وكذا تعقيب المحاضر عليها.

 

                                                           إعداد: منتصر الخطيب

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق