مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراثغير مصنف

جامعة القرويين

   أول جامعة أنشئت في تاريخ العالم، وأقدمها على الإطلاق. بنيت كمؤسسة تعليمية لجامع القرويين الذي قامت ببنائه السيدة فاطمة بنت محمد الفهري عام( 245 هـ/859م )، في مدينة فاس المغربية، و حسب موسوعة جينيس للأرقام القياسية فإن هذه الجامعة هي الأقدم في العالم و التي لازالت تُدرّس حتى اليوم. فقد سبقت الزيتونة بتونس والأزهر بمصر، وكثير من جامعات أوروبا كجامعة ساليرن التي تأسست سنة 1050 م في إيطاليا، ثم جامعة بولونيا للحقوق، ثم جامعة باريس، ثم جامعة بادوا سنة 1222م، ثم جامعة أكسفورد سنة 1249 م، ثم جامعة كمبدرج سنة 1284، ثم جامعة سالامانكا في إسبانيا سنة 1243م.

يمتد الإشعاع العلمي للقرويين منذ العصر الإدريسي إلى وقتنا الحاضر، فبعد بناء الجامع وقيام حلقات العلم، واهتمام حكام المدينة الفائق بالجامع تحولت فاس إلى مركز علمي ينافس مراكز علمية ذائعة الصيت، كقرطبة وبغداد، ودخلت «القرويين« مرحلة الجامعة الحقيقية في العصر المريني، حيث بنيت العديد من المدارس حوله، وعزز الجامع بالكراسي العلمية والخزانات، وتمحورت الدراسة فيه بداية حول العلوم الدينية، ومع اتساع العمران بالمغرب وكثرة الوافدين إليه، تطورت الدراسة وتحول الجامع إلى جامعة، فشملت علوما أخرى تهدف إلى أغراض سياسية واقتصادية واجتماعية، كالفلسفة والطب والصيدلة والطبيعة والفلك والهندسة.

وممن درّس فيها من العلماء في جميع التخصصات سواء من المسلمين أو غيرهم، نجد الفقيه المالكي أبو عمران الفاسي وابن البنا المراكشي وابن العربي وابن رشيد السبتي وابن الحاج الفاسي وابن ميمون الغماري، وزارها الشريف الإدريسي ومكث فيها مدة، كما زارها ابن زهر مرات عديدة، وفيها دوّن النحوي ابن آجروم كتابه المعروف في النحو، وأقام بها ودرّس كل من ابن خلدون ، ولسان الدين بن الخطيب، وابن مرزوق، والبابا سيلفستر الثاني (غربيرت دورياك)، الذي يقال أنه هو من أدخل بعد رجوعه إلى أوروبا الأعداد العربية، و موسى ابن ميمون الطبيب والفيلسوف اليهودي.

 

وتضم القرويين الكليات الآتية:

 – كلية الشريعة – فاس: http://www.chariaafes.com/

– كلية اللغة العربية – مراكش.

– كلية أصول الدين – تطوان: http://www.fod.ma/faculte.html

– كلية الشريعة – أكادير:    http://www.fac-chariaa.ma/Home/

 – كلية الشريعة- السمارة.

 

 

إعداد: ذة. غزلان بن التوزر

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. السلام عليكم انا تدريسية من بغداد، أرغب بالنشر العلمي في جامعتكم الفاضلة، هل من سبيل؟ خبرتي التعليمية 26عاما ولي 10ابحاث منشورة منذ2006حاليا مبعدة عن العمل اﻻكاديمي، تحيات العلم لكم.

اترك رداً على ا.م.د.عذراء التميميا إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق