الرابطة المحمدية للعلماء

جائزة خط الاستواء 2012″

تم اختيار الجمعية المغربية “أمسينغ” شريكة برنامج مشروعات التكيف على مستوى المجتمعات (سي بي أي)  ضمن الجمعيات ال 25 الفائزة ب”جائزة خط الاستواء 2012″ التي تمنح لأصحاب المبادرات النموذجية في مجال التنمية المحلية المستدامة على مستوى الجماعات المحلية.

وأشار بلاغ لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي إلى أنه قد تم اختيار مشروع جمعية ” أمسينغ” من بين 800 مشروعا متنافسا باعتباره مشروعا نموذجيا واعدا للتنمية المحلية المستدامة.

وستحصل الجمعية المغربية على منحة بقيمة 5000 دولار أمريكي إلى جانب المشاركة في مؤتمر الأمم المتحدة للتنمية المستدامة (ريو 20+) والذي سينظم بريو دي جانيرو في يونيو المقبل حيث سيتسلم ممثلون عنها جائزة خط الاستواء فضلا عن إمكانية اختيارها ضمن الفائزين العشرة بالتنويه الخاص مما قد يمكنها من الفوز ب 15000 ألف دولار أمريكي إضافية.

وسيشكل مشروع الجمعية الذي يهم التنمية المستدامة بقرية الموضع التابعة للجماعة القروية توبقال (مرتفعات الأطلس الكبير) والتي يقطنها 350 نسمة رسالة إلى قمة الأرض بريو من الجماعات القروية المغربية المنخرطة في مشاريع التنمية المستدامة والتكيف مع التغيرات المناخية.

وبحسب المصدر ذاته فإن برنامج التكيف على مستوى المجتمعات يعد دعوة للتفاعل مع مختلف أشكال التغيرات المناخية (ارتفاع درجات الحرارة الجفاف العواصف…) من خلال تقوية الأنظمة الطبيعية المحلية وقدرات السكان المحليين.

ويستفيد المشروع المغربي من دعم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وذلك في إطار تجربة نموذجية لبرنامج التكيف على مستوى المجتمعات (سي بي أي) يتم تنفيذها في عشر دول من بينها المملكة.

كما يساهم في تمويل مشروع “أمسينغ” كل من الجماعة القروية لتوبقال والمجلس الإقليمي لتارودانت والمديرية الجهوية للمياه والغابات – المنتزه الوطني لتوبقال والمديرية الإقليمية للمياه والغابات بتارودانت والمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لورزازات ومديرية الأرصاد الجوية الوطنية ووكالة الحوض المائية لسوس ماسة درعة وهيئة السلام الأمريكية ومصالح الغابات الأمريكية والجمعية الألمانية للتعاون الدولي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق