الرابطة المحمدية للعلماء

جائزة الشيخ زايد للكتاب من نصيب اليونسكو

فازت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “يونسكو” بجائزة شخصية السنة الثقافية في الدورة السادسة من “جائزة الشيخ زايد للكتاب” وذلك تقديرا للدور الثقافي الذي نهضت به في تشجيع الحوار وفهم الآخر مع المحافظة على التنوع الثقافي والتعدد اللغوي.

جاء ذلك، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته الجائزة، وفقا لما جاء في “ميدل إيست أونلاين”، صباح أمس في فندق أبوظبي “إنتركونتنتنال” للإعلان عن الفائزين بالجائزة، بحضور محمد خلف المزروعي مستشار الثقافة والتراث في ديوان ولي عهد أبوظبي وعضو مجلس إدارة هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة وعضو مجلس أمناء الجائزة.

وفاز بجائزة “المؤلف الشاب” الكاتبة التونسية ليلى العبيدي عن كتابها “الفكة في الإسلام” لما يمثله من دراسة تحليلية جادة للفكاهة في الإسلام وفي الموروث العربي الإسلامي، فيما فاز بجائزة “فرع أدب الطفل” الشاعر والكاتب اللبناني عبده وازن من لبنان عن روايته “الفتى الذي أبصر لون الهواء”.

وفي فرع الفنون فاز كتاب “الفن والغرابة” للباحث الدكتور شاكر عبد الحميد من مصر، بينما فاز في فرع الترجمة الدكتور أبو يعرب المرزوقي من تونس عن ترجمته لكتاب الفيلسوف الألماني، إدموند هوسرل “أفكار ممهدة لعلم الظاهريات الخالص وللفلسفة الظاهراتية”.

ولأول مرة ومنذ تأسيس الجائزة تم منح جائزة “أفضل تقنية في المجال الثقافي” إلى “مدينة كتاب باجو” وهي مدينة تأسست في سنة 1989 ضمن رؤية شاملة لوضع حجر الأساس للمعرفة والمعلوماتية اللتين تلعبان دورا رئيسا في التنمية الوطنية.

وبالنسبة لفرع النشر والتوزيع فقد قرر “مجلس أمناء الجائزة” منح جائزته لدار النشر “بريل” لدورها التاريخي في تحقيق المخطوطات العربية ودراسة التراث العربي وترجمتها إلى اللاتينية وإلى اللغات الأوروبية الحية، واستخدمت “المطبعة الحديثة” في طباعة الكتب العربية منذ سنة 1683 وصدر عنها أشهر المراجع والموسوعات عن الأدب العربي والإسلامي.

ويحصل الفائز بلقب “شخصية السنة الثقافية” على جائزة قدرها مليون درهم إضافة إلى “ميدالية ذهبية” تحمل شعار “جائزة الشيخ زايد للكتاب” وشهادة تقدير، بينما يحصل الفائزون في الفروع الأخرى على 750 ألف درهم إضافة إلى “ميدالية ذهبية” تحمل شعار الجائزة وشهادة تقدير.

يذكر أن جائزة الشيخ زايد للكتاب تأسست سنة 2006 وهي جائزة مستقلة ومحايدة تمنح سنويا للمبدعين من المفكرين والناشرين والشباب تكريما لإسهاماتهم في مجالات التأليف والترجمة في العلوم الإنسانية، وتحمل اسم مؤسس دولة الإمارات المتحدة الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

أحمد زياد

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق