الرابطة المحمدية للعلماء

توزيع 252 ألف كتاب في عام 2011 بأمريكا الجنوبية لخدمة الإسلام

وزع المجلس الأعلى للأئمة والشؤون الإسلامية في البرازيل، الذي يعد الممثل الرسمي للمسلمين أمام الدولة، حوالي 252 ألف كتاب تتعلق بالدين الإسلامي في عموم بلدان أمريكا الجنوبية خلال العام الماضي 2011، حسب إفادات مسؤولي هذا المجلس في إطار جرد حصيلته السنوية. وشملت تلك العملية إرسال 300 صندوق تضم 143 ألف كتاب للمؤسسات والمراكز والمساجد الإسلامية والموزعة على 18 ولاية في البرازيل، وإرسال 34 ألف كتاب باللغة الإسبانية لـ3 دول في أميركا اللاتينية هي باراغواي وبيرو والإكوادور،  وإرسال 20 ألف كتاب عن طريق 9 آلاف طرد بريدي غطت 27 ولاية من ولايات البرازيل، وبذلك يكون مجموع ما تم توزيعه خلال العام 252 ألف كتاب، وهذا إنجاز مهم وغير مسبوق في مجال التعريف بالإسلام بأميركا اللاتينية حسب المجلس.

وحصل المجلس الأعلى للأئمة والشؤون الإسلامية في البرازيل مؤخرا على موافقة الحكومة البرازيلية لإشهار المجلس في السجل المدني لولاية ساو باولو باعتباره مرجعية شرعية إسلامية عليا للمسلمين في البرازيل، وليست له أهداف سياسية، واعتبر مسؤولوه ذلك إنجازا كبيرا منذ إنشائه. وينص قانون المجلس على أن له الحق في تمثيل المسلمين أمام جهات الدولة المختلفة، وكذلك الأمر مع الجهات الإسلامية خارج دولة البرازيل، وله الحق في إنشاء الفروع داخل دولة البرازيل أو خارجها، كما يشرف على شؤون الدعوة المختلفة وتوضيح صورة الإسلام بشكل رسمي، وما يتصل بأمور الفتوى وإنشاء صندوق الزكاة ومعالجة مشاكل المسلمين في هذا البلد الذي يبلغ عدد المسلمين فيه نحو 1.5 مليون وتحظى مدينة ساو باولو بالعدد الأكبر منهم.

وتعود جذور الإسلام في أمريكا الجنوبية إلى اكتشاف أميركا في القرن الخامس عشر مع العبيد الذين جلبوا من شمال وشرق أفريقيا مستقرين في بلاد مثل البرازيل وفنزويلا وكولومبيا، إذ كانت الأغلبية الساحقة لهؤلاء العبيد من المسلمين الذين أرغموا على ترك دينهم تحت التهديد والتعذيب، ما أدى إلى تراجع نسبة المسلمين في القارة، وبدأت المرحلة الثانية للحضور الإسلامي في القارة في القرن السادس عشر بعد تحرير العبيد وعودة الكثير منهم إلى هذه البلاد بالإضافة للهجرة من الهند وباكستان.

وتشير بعض الوثائق التاريخية إلى أنه في الفترة 1850-1860م بدأت موجة هجرة مكثفة من عرب ومسلمين إلى القارة الأميركية معظمهم من أصل سوري ولبناني، تمركزوا في بلاد مثل الأرجنتين والبرازيل وفنزويلا وكولومبيا وفي الباراغواي، زيادة على السوريين واللبنانيين الذين وفدوا أيضا من فلسطين وبنغلاديش وباكستان، واستوطنوا في تشيلي وكولومبيا.

وحسب آخر الإحصاءات فإن عدد المسلمين في أميركا الجنوبية يبلغ حوالي أربعة ملايين مسلم، ويبلغ مسلمو الأرجنتين 700 ألف مسلم، ومسلمو البرازيل مليونا ونصف المليون، موزعين على خلال جمعيات ومراكز إسلامية عملت على جمع شملهم.

إدريس الكنبوري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق