الرابطة المحمدية للعلماء

تنظيم ندوة حول موضوع “الترجمة وإشكالات المصطلح”

شكل موضوع “الترجمة وإشكالات المصطلح”، محور الندوة الوطنية الأولى التي نظمها مختبر الترجمة وتكامل المعارف التابعين لكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة القاضي عياض أخيرا بمراكش.

تروم هذه الندوة٬ التي تم من خلالها الاحتفاء بصدور كتاب “المصطلح النقدي والبلاغي بين النظرية والتطبيق” للدكتور عبدالقادر حمدي٬ وفقا لما جاء وكالة المغرب العربي للأنباء، دراسة السبل الكفيلة ببناء استراتيجية موحدة للتغلب على تعدد المصطلحات٬ ومحاولة الوصول إلى بناء معاجم تهم حقول معرفية متخصصة.

وأكد مدير مختبر الترجمة وتكامل المعارف عبدالحميد زاهيد٬ بهذه المناسبة٬ أن اللغة العربية تعيش وضعية تتسم بغياب المواكبة المعرفية في مجال وضع المصطلحات وتوحيدها٬ داعيا إلى بذل الجهود المتخصصة من أجل العمل على إبداع معاجم قطاعية من شأنها تسهيل التحصيل العلمي.

ومن جهته، أبرز عبدالقادر حمدي الأستاذ الجامعي بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة القاضي عياض٬ في تصريح مماثل٬ أن كتابه٬ يعد محاولة لمعالجة موضوع إشكالية الاصطلاح في الثقافة العربية الإسلامية في المجالين النقدي والبلاغي٬ مبرزا أن هذا الكتاب٬ الذي سيصدر لاحقا القسم الثاني منه٬ يجسد بعض ملامح المنهج الذي يقترحه لدراسة المصطلح التراثي في مجالات البلاغ والنقد والفكر والفلسفة واللغة.

ويعتبر هذا الكتاب “مساهمة قيمة في سياق الاهتمام بالتراث العربي البلاغي والنقدي٬ ومراجعته مراجعة علمية من زوايا منهجية جديدة من شأنها أن تسهم في استيعاب مضامينه الفكرية٬ وذلك بضبط مؤسساته الاصطلاحية وتحديد مدلولات الألفاظ والعبارات التي تشكل معجمه العلمي والفني”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق