الرابطة المحمدية للعلماء

تنظيم ندوة بنواكشوط حول دور المذهب المالكي في بلاد شنقيط

نظمت وزارة الشؤون الإسلامية الموريتانية أخيرا في نواكشوط بتعاون مع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بدولة الإمارات العربية المتحدة، ندوة بعنوان “المذهب المالكي ودوره في بلاد شنقيط”.

وتحت هذا العنوان عرف الفقيه أحمد ولد أهل داوود، المستشار برئاسة الجمهورية مذهب الإمام مالك، وفقا لما جاء في الأخبار الموريتانية، لغة واصطلاحا قبل أن يعرج على الأصول التي انبنى عليها هذا المذهب.

وقسم المحاضر أصول المذهب المالكي إلى ثلاثة أصول، عقلية ونقلية ومقاصدية كما تناول المراحل التي مر بها المذهب وأجملها في خمس هي التأصيل والتفريع والتطبيق والتنقيح والجمع والاختصار.

كما تناول المحاضر أمثلة من أمهات كتب المذهب المالكي كالموطأ والمدونة الكبرى والرسالة والمجموعة، مبرزا أخذ موريتانيا كدولة بهذا المذهب، كما تناول دور المحضرة الموريتانية في ترسيخ المذهب المالكي ونشره في ربوع هذا البلد.

وعلق على المحاضرة الدكتور حمد مسلم مكتوم، رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بدولة الإمارات العربية المتحدة، مركزا على مدلول وفحوى ما تناوله المحاضر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق