الرابطة المحمدية للعلماء

تقديم نتائج مشروع ” آثار فضاءات، تاريخ، ذاكرة وتراث الحي المحمدي”

في إطار تنفيذ توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة في شقها المتعلق بجبر الضرر الجماعي، نظمت جمعية الدار البيضاء الذاكرة (كازا مموار) بتعاون مع اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان الدار البيضاء-سطات والتنسيقية المحلية لبرنامج جبر الضرر الجماعي بالحي المحمدي أول أمس الأربعاء بدار الشباب الحي المحمدي، لقاء لتقديم نتائج مشروع “آثار فضاءات، تاريخ، ذاكرة وتراث الحي المحمدي”.

وسعى هذا المشروع، الذي رأى النور بفضل شراكة مع جمعية المبادرة الحضرية ومنتدى السعادة بدعم من المجلس الوطني لحقوق الإنسان ومؤسسة صندوق الإيداع والتدبير والاتحاد الأوروبي، إلى تحسين صورة الحي المحمدي من خلال التعريف بتاريخه وحاضره وحفظ ذاكرته ونقلها إلى الأجيال الصاعدة.

وهم المشروع التعريف بغنى تراث وتاريخ الحي المحمدي وتقديمهما بطريقة مبسطة من خلال إنجاز دعامات بيداغوجية وتعليمية من أجل تيسير فهم التاريخ لاسيما من خلال وضع علامات التشوير الحضري وإعداد خارطة ومونوغرافيا خاصة بالحي.

وتم عرض بعد تقديم المشروع فيلم “سبع حكايات ونصف” وهو فيلم وثائقي حول الحي المحمدي الهادف إلى الدفع بمسلسل المصالحة الوطنية والعمل على رد الاعتبار والحفظ الإيجابي لذاكرة الحي المحمدي.
يذكر أن برنامج جبر الضرر الجماعي الذي انطلق سنة 2007 بإشراف من المجلس الوطني لحقوق الإنسان (المجلس الاستشاري سابقا)، ينفذ في إطار متابعة تفعيل توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة من خلال اعتماد منهجية تستهدف ضمان جبر الأضرار الجماعية للمناطق التي تضررت جراء حدوث انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان بها في الماضي، تحقيقا للمصالحة المبنية على الاعتراف بمسؤولية الدولة والإنصاف، ودعما لاستعادة الثقة في الدولة ومؤسساتها.

عن المجلس الوطني لحقوق الإنسان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق