الرابطة المحمدية للعلماء

تقديم كتاب “تاريخ المغرب: تركيب وتحيين”

تم أخيرا بجامعة الأخوين بمدينة إفران تقديم كتاب “تاريخ المغرب: تركيب وتحيين” الذي يعد باكورة المنجزات العلمية التي يعمل “المعهد الملكي للبحث في تاريخ المغرب” على إصدارها.

ويندرج إصدار هذا الكتاب، وفقا لما جاء في الموقع الإلكتروني لمركز الدراسات العربية، ضمن خطة المعهد التي تستهدف بالأساس إعطاء الأولوية لإخراج تاريخ تركيبي محين يسعى إلى التعريف بالمسار الوطني تعريفا موضوعيا منسجما مع هوية هذه المؤسسة وطابعها الأكاديمي المواطن.

ويعتمد المؤلف على النتائج المستخلصة من أبحاث أصيلة تجمع بين الجدة والجودة، فقد تبنى منذ البداية مقاربة تقوم على تنوع الكفاءات وتلاقح الاختصاصات المتصلة بالموضوع من خلال تعبئة زهاء 50 متخصصا لإنجاز هذا المشروع انتظموا جميعا داخل فرق بحث تمتاز بتنوع الاهتمامات وإن كان يجمع بينها نفس التوجه والمقاربة.

ولإنجاز هذا المشروع تم اعتماد آخر الدراسات القطاعية وأوثقها توخيا لإبراز مختلف التطورات الفاعلة المؤثرة مع تطويق مواطن الخلل والإشكال خاصة وأن المؤلفات التركيبية على نذرتها قد تقادم معظمها بينما خطت الأبحاث التحليلية خطوات عملاقة سواء بالجامعة المغربية أو خارجها كما انبرت إلى إنارة جملة من القضايا الاجتماعية والاقتصادية المستعصية بفضل تفتحها على بقية المعارف الإنسانية والاجتماعية.

ومراعاة لهذا المعطى اعتمد المعهد الملكي للبحث في تاريخ المغرب مقاربة متفتحة تداخلية حكمت بتكوين فرق جمعت بين باحثين من مختلف الحقول العلمية مع إتاحة فرص الإسهام بكل من اللغتين العربية والفرنسية في مرحلة أولى وهو الوضع اللغوي الذي نتج عنه الاحتفاظ بفكرة تخصيص كل لغة بمؤلف مستقل يقتسم بالضرورة مع المؤلف الآخر نفس المضمون ونفس المستوى نظرا لأخذه بنفس المقاربة والتوجه.

ويحاول الكتاب بنسختيه العربية والفرنسية تقديم نظرة متناسقة تقوم أساسا على قراءة الأحداث بطريقة دينامية تندرج ضمن منظور مجدد كما يظهر من خلال محتوى الفصول التي بلغ عددها عشرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق