الرابطة المحمدية للعلماء

تقديم كتاب “الشرق الأوسط واليقظة العربية وروسيا: ماذا بعد؟”

جرى أخيرا خلال لقاء ضم عددا كبيرا من الشخصيات السياسية والدبلوماسيين الروس والعرب، بينهم وزير الخارجية الأسبق إيغور إيفانوف وميخائيل بوغدانوف، نائب وزير الخارجية الروسي وفيتالي ناؤومكين، مدير معهد الاستشراق، تنظيم حفل تقديم، كتاب يحمل عنوان “الشرق الأوسط واليقظة العربية وروسيا : ماذا بعد ؟”.

وركز الخطباء وبينهم سفراء سابقون لروسيا في الأقطار العربية، وفقا لما جاء في روسيا اليوم، على أن ظاهرة “الربيع العربي” هي جزء من عملية تأريخية ذات أبعاد داخلية وخارجية للتحولات في المجتمع العربي، وللأسف فإن تداعياتها مؤلمة بالنسبة إلى الشعوب العربية، مشيرين إلى أن روسيا واجهت دوما عراقيل ودسائس تستهدف إبعاد روسيا عن المنطقة، لكن السياسة الخارجية الروسية تتوجه دوما نحو التقارب مع بلدان العالم العربي.

ويعتبر كتاب “الشرق الأوسط واليقظة العربية وروسيا : ماذا بعد ؟” الذي شارك في إعداده فريق كبير من الباحثين والمستعربين المعروفين من أهم الكتب الصادرة بالروسية في الفترة الأخيرة والتي تتناول موضوع روسيا والعالم العربي.

ويتضمن الكتاب مقالات عدد من الباحثين المختصين بدراسة البلدان العربية المختلفة منها مقالة الكسندر فيلونيك “حول الربيع العربي: العمليات الاقتصادية والاجتماعية” ومقالة أ. باكلانوف “منظومة الأمن في الشرق الأوسط- الفرص الضائعة” ومقالة إ.ميرسكي “الربيع العربي بين أمريكا والقاعدة” ومقالة و. بافلوف “أسباب التحالف بين الغرب والإسلام المتشدد”.

كما يتضمن الكتاب مقالات أخرى عن الأوضاع في تونس والجزائر وليبيا واليمن وسورية والأردن والعراق ولبنان والمملكة العربية السعودية والمملكة المغربية في سنتين 2011 – 2012.

تجدر الإشارة إلى أن الكتاب صدر عن معهد الاستشراق التابع لأكاديمية العلوم الروسية بمعونة صندوق دعم العلوم والثقافة والتربية الاسلامية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق