الرابطة المحمدية للعلماء

تقديم حصيلة مشروع “سفير” لفائدة الأطفال المعاقين بإقليم الصخيرات تمارة

تم، أمس الخميس بالرباط، تقديم حصيلة مشروع “إحداث خدمة المواكبة والتكوين والإعلام والتشبيك من أجل النهوض بالتكفل المبكر بالأطفال المعاقين بإقليم الصخيرات تمارة” المعروف اختصارا ب”سفير”.

ومكن هذا المشروع الذي تشرف عليه جمعيتا (أوفيسي لانوسترا فاميجليا (أسرتنا) من إيطاليا)، و(كازا لحنينة)، بشراكة مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط سلا زمور زعير وجمعية مهرجان هاندي فيلم الرباط، حوالي 151 عائلة من إقليم الصخيرات تمارة، من الاستفادة من مواكبة حسب كل احتياجات كل عائلة قصد مساعدتها على إرساء مشروع مستقبل طفلها المعاق بشكل جيد”.

كما مكن هذا المشروع الممول من الاتحاد الأوروبي (بنسبة 70 بالمائة)، من استفادة 120 من المربين وأساتذة ومديري مؤسسات تعليمية بجهة الرباط سلا زمور زعير من برنامج تكويني حول “صياغة وإنجاز مشاريع تربوية فردية والتقنيات الموائمة للإدماج المدرسي للأطفال المصابين بالتوحد والصمم”.

وهم هذا المشروع أيضا بلورة وتوزيع دلائل موضوعاتية وتجميعا للنصوص بغرض التكوين الذاتي، والموجهة للآباء والأساتذة على حد سواء.

وقصد الحد من الوصم الذي يشكل أحد العوائق الكبرى أمام اندماج الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، والنهوض بدور الشباب في إشاعة قيم التسامح واحترام التعددية، طور مشروع “سفير” أنشطة تحسيسية لفائدة مختلف شرائح الساكنة.

وتم في إطار مشروع “سفير” أيضا تنظيم مسابقة لإنجاز وصلة تحسيسية حول الإعاقة بغرض تعميم وبث رسائل إيجابية حول هذا الموضوع. وقد مكنت هذه المسابقة حوالي مائة من تلاميذ الثانويات التأهيلية بإقليم الصخيرات تمارة من إنجاز تسع وصلات سمعية بصرية حول إدماج الأشخاص في وضعية إعاقة.

وقد تم عرض هذه الوصلات في إطار مهرجان هاندي فيلم للرباط، الذي نظم في مارس المنصرم ضمن قافلة سينمائية. وقد شارك الفيديو الفائز في هذا المهرجان في العديد من المهرجان الوطنية والدولية.

وتداول الكلمة خلال على عرض حصيلة مشروع (سفير) عدد من ممثلي الأطراف المتدخلة في إنجازه، ومن ضمنهم على الخصوص، مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط سلا زمور زعير السيد محمد أضرضور، وألساندرا براغيني مسؤولة مشروع جمعية أوفيسي لانوسترا فاميجليا.

وتميز هذا اللقاء بتقديم عرض من طرف الأطفال المصابين بالتثلث الصبغي الذين ينشطون في إطار الجمعية المغربية لدعم ومساعدة الأشخاص ذوي التثلث الصبغي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق