مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوت العقدية

تعزية

 

انتقل إلى عفو الله، مساء يوم السبت 06 يونيو 2015 بمدينة طنجة، شيخ التراثيين والموثقين والمترجمين المغاربة الدكتور عبد الله المرابط الترغي عن سن يناهز 71 سنة، بعد حياة حافلة بالعطاء العلمي.
و يعتبر العلامة الدكتور عبد الله المرابط الترغي من العلماء البارزين الذين استهواهم العطاء العلمي المغربي والأندلسي فغاص بين ثناياه منقبا وباحثا ومحققا ودارسا.
وقد خلف الفقيد حصادا فكريا مهما وإنتاجا أدبيا غزيرا، يعكس بعمق ثقافته الموسوعة الرصينة.
 فمؤلفاته تعتبر إرثا ثقافيا وإضافة جادة إلى التراث المغربي ، احتل بها الراحل مكانة بارزة إلى جانب الباحثين والمحققين الكبار في المغرب وخارجه.
وعلى إثر هذا المصاب الجلل، يتقدم رئيس مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوث العقدية أصالة عن نفسه، ونيابة عن جميع الباحثين بالمركز، بأحر التعازي لأسرة الفقيد الصغيرة والكبيرة. راجين من العلي القدير أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، ويسكنه فسيح الجنان.
                                                                      وإنا لله وإنا إليه راجعون

انتقل إلى عفو الله، مساء يوم السبت 06 يونيو 2015 بمدينة طنجة، شيخ التراثيين والموثقين والمترجمين المغاربة الدكتور عبد الله المرابط الترغي عن سن يناهز 71 سنة، بعد حياة حافلة بالعطاء العلمي.

و يعتبر العلامة الدكتور عبد الله المرابط الترغي من العلماء البارزين الذين استهواهم العطاء العلمي المغربي والأندلسي فغاص بين ثناياه منقبا وباحثا ومحققا ودارسا.

وقد خلف الفقيد حصادا فكريا مهما وإنتاجا أدبيا غزيرا، يعكس بعمق ثقافته الموسوعة الرصينة.

 فمؤلفاته تعتبر إرثا ثقافيا وإضافة جادة إلى التراث المغربي ، احتل بها الراحل مكانة بارزة إلى جانب الباحثين والمحققين الكبار في المغرب وخارجه.

وعلى إثر هذا المصاب الجلل، يتقدم رئيس مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوث العقدية أصالة عن نفسه، ونيابة عن جميع الباحثين بالمركز، بأحر التعازي لأسرة الفقيد الصغيرة والكبيرة. راجين من العلي القدير أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، ويسكنه فسيح الجنان.

 

                                        وإنا لله وإنا إليه راجعون

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق