مركز دراس بن إسماعيل لتقريب المذهب والعقيدة والسلوكمفاهيم

تعريف بكتاب الأدب الصوفي في المغرب

     

صدور كتاب “الأدب الصوفي في المغرب إبان القرنين الثاني عشر والثالث عشر للهجرة: ظواهر وقضايا” 

تأليف الأستاذ الدكتور مولاي عبد الوهاب الفيلالي

إعداد: د. خالد التوزاني[1]

  

        في طبعة جميلة وفاخرة، صدر مؤخرا (نهاية يوليوز 2014 وتزامنا مع عيد الفطر المبارك) ضمن منشورات مركز دراس بن إسماعيل لتقريب العقيدة والمذهب والسلوك بفاس، التابع للرابطة المحمدية للعلماء بالرباط، كتاب جديد للأستاذ الدكتور مولاي عبد الوهاب الفيلالي، يحمل عنوان: ” الأدب الصوفي في المغرب إبان القرنين الثاني عشر والثالث عشر للهجرة: ظواهر وقضايا “، وبتقديم السيد الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء فضيلة العلامة الدكتور أحمد العبادي، الذي وصف هذا المؤَلَّف قائلا: “إن هذا العمل المبارك يشكل قيمة مضافة للتأليف في بابه، وذلك لما يتميز به من اجتهاد منهجي ومعرفي، في الطرح والتناول، وبناء الاستنتاج استنادا إلى ثنائية الظاهرة والقضية، وكذا لخصوصية موضوعه: الأدب الصوفي في العهد العلوي، ولوعي صاحبه الملموس في طيات صفحاته بالخصوصية المغربية في هذا الباب”.

    جاء الكتاب في مقدمة ومدخل وأربعة فصول وخاتمة. وضم بين دفتيه أكثر من 689 صفحة من الحجم الكبير وبغلاف مجلد وأنيق، حيث الإخراج الفني للكتاب كان في منتهى المهنية والجودة في الخطوط ونوع الورق، مما جعل هذا المُؤَلَّف تحفة فنية قبل أن يكون مصدرا هاما من مصادر دراسة الأدب الصوفي في المغرب، نظرا للصرامة العلمية التي ميَّزت الكتاب والدقة المنهجية التي كُتب بها، حيث يبدو فيه الطابع التنظيري واضحا، فالدراسة تجاوزت البعد التحليلي إلى التنظير للتصوف، من خلال اقتراح آليات ومفاهيم جديدة تعكس رؤية علمية وخلفية فكرية عميقة تحاور الأدب الصوفي في المغرب لتبني أسس فهمه وتأويله، وفق منهج يسخر كل إمكانات التحليل المتداولة ويضيف إليها أبعادا أخرى تنسجم مع السياق الصوفي. مما يجعل هذا المصنف مختلفا عن كثير من الدراسات المألوفة للتصوف، نظرا لحضور طابع التنظير والتقعيد ومحاولة اقتراح قراءة واعية منسجمة مع روح التصوف وفي الآن ذاته ترتبط بالمتن المدروس ارتباطا تاما.

    ثبت موضوعات كتاب: ” الأدب الصوفي في المغرب إبان القرنين الثاني عشر والثالث عشر للهجرة: ظواهر وقضايا“، للأستاذ الدكتور مولاي عبد الوهاب الفيلالي:

ثبت الموضوعــــات

المقدمــــــــــة    :                                                                     

المدخــــــــــل    :                                                                      

البـــاب الأول     :  أنماط الأدب الصوفي بالمغرب.                                     تقديـــــــم:                                                                    

          الفصـــل الأول: أدب الحب التوسلي أو البنية الإيمانية:                          

                 توطئــــــة    :  تحديد المفهوم                                       

                 المبحث الأول:  الأنواع:                                              

      1 – أدب الدعاء.                                             

                                      2- أدب المناجاة.                                           

                                      3- أدب الأحزاب.                                

                                      4- أدب الصلاة على الرسول.                  

                المبحث الثاني:  عناصر الخطاب  والعلاقة التخاطبية.             

                المبحث الثالث:  مستويا أدب الحب التوسلي:                        

1-  التوسل العادي.                                   

2-  التوسل الاستغراقي.                             

        المبحث الرابع:  المقومات وآليات الاشتغال:                        

 (النداء- السرد – التداخل أو المزج – 

 التصويروالتشخيص –

 التداخل النصي – التكرار).

          الفصــل الثانـي: أدب الحب الشوقي أو البنية الشوقية:                           

                 توطئــــة : تحديد المفهوم.                                                       

                 المبحث الأول: الموضوعات والمعاني:                             

1-  الشكوى.                                           

2-  الحب مع الإلحاح والإصرار.                  

3-  الاتصال بين الحلم وواقع الانفصال.           

                 المبحث الثاني: البناء.                                        

                 المبحث الثالث: المقومات وآليات الاشتغال:                        

1-  البنية الطلبية.                                     

2-  بنية السرد.                                        

3-  بنية التقابل.                                       

4-  البنية التخييلية أو الصورة الشعرية.           

5-  بنية التناص.                                      

6-  بنية التكرار والتوازي.

  الفصــل الثالــث: أدب الحب الاستغراقي أو البنية الكشفية:                     

               توطئـــة : تحديد المفهوم.                                               

               المبحث الأول: الأنواع والأغراض:                                             

1-                       الأنواع.                                                        

2-                       الأغراض:                                           

 بين الحب والمدح والدفاع عن الطريقة.

               المبحث الثاني: الموضوعات والأفكار الكبرى:                      

1-  الفناء.                                                

2-  الاتصال والانفصال.                              

3-  الحياة والموت.                                     

4-  الجوهر والأصل.                                  

5-  السمو والشمول.                                   

               المبحث الثالث: مظاهر الاستغراق:                                              

1-  المظاهر العامة أو المشترك                      

 النصي والخارج نصي.

2-  المظاهر الخاصة النصية وخارج النصية                

               المبحث الرابع:  المقومات وآليات الاشتغال:                                   

1-  السرد.                                               

2-  تشاكل التقابل.                                      

3-  التصوير.                                           

4-  التناص.                                             

5-  التكرار.                                             

                خلاصــــــة واستنتاجـــــات.                                                      

      الفصــل الرابــع: أدب التوجيه والإصلاح:                                       

                توطئـــة                                                                             

المبحث الأول: الأنواع ومؤهلات التوجيه:                            

1-    النظم: القصيدة والمنظومة.                      

2-    الرسالة.                                            

3-    الحكمة.                                            

4-    حكاية الكرامة.                                    

               المبحث الثاني: الموضوعات والأفكار أو المشترك                           

 النصي الموضوعي.

               المبحث الثالث: الأنماط والمقومات أو المشترك                      

 النصي الموضوعي والبنائي واللغوي.

          خلاصــة واستنتاجـــات، تركيب وتقييم.                                            

البــــاب الثاني: وسائل الأداء: الرمزية:                                     

        تقديـــــم.                                                                        

       الفصـــل الأول: الرمزية الموضوعية:                                       

                توطئــة.                                                                 

                المبحث الأول: فضاء المرأة والغزل.                                 

                المبحث الثاني: فضاء الخمر والسك.                                 

                المبحث الثالث: فضاء الطبيعة.                                        

       الفصــل الثانــي: الرمزية اللغوية  أو الشطح اللغوي:                      

                 توطئــة.                                                                          

                المبحث الأول: رمزية الحروف والأعداد:                                     

1-    رمزية الحروف.                                              

2-    رمزية الأعداد.                                      

                المبحث الثاني: رمزية المصطلح.                                              

                المبحث الثالث: رمزية التركيب:                                      

1-  التكرار اللفظي.                                        

2-  التجانس الصوتي.                                     

3-  القلب أو التقديم والتأخير.                             

4-  لعب الضمائر وحروف الجر.                        

5-  تراسل الحواس.                                        

6-  التقابل والتكامل.                                       

7-  الإتباع التبئيري.                                       

       الفصــل الثالــث: الرمزية التشكيلية:                                          

       الفصــل الرابــع: بين الرمزية والغموض واللذة.                            

        خلاصـــــة واستنتاجـــــــات، تركيب وتقييم.                               

   بين الكم والكيف: قضية واستنتاجات وخاتمة.                                 

      – دليل كشاف للرموز.                                                                 

– دليل المصطلحات الصوفية المتداولة في البحث.                        

          – دليل تراجم الأعلام الأدباء المعتمدين في البحث.                        

         – ثبت المصادر والمراجع.                                                   

          – ثبت الموضوعات.                                                          

والأستاذ الدكتور مولاي عبد الوهاب الفيلالي مؤلف كتاب: “ الأدب الصوفي في المغرب إبان القرنين الثاني عشر والثالث عشر للهجرة: ظوهر وقضايا”، من أبرز الباحثين الأكاديميين المغاربة متخصص في الأدب المغربي والأندلسي، والأدب الشعبي (شعر الملحون)، وتحقيق التراث. يشتغل حاليا: أستاذ التعليم العالي بكلية الآداب والعلوم الإنسانية ظهر المهراز فاس، جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس.

من أعماله العلمية:

–       كتب:

–       عوارف معرفية من التصوف وأدبه في المغرب. دار الرشاد الحديثة – الدار البيضاء – المغرب، الطبعة الأولى سنة 2010.

–        شعر التصوف في المغرب خلال القرن الثالث عشر للهجرة: تفاعل بين الكتابة والسلوك. الطبعة الأولى سنة 2014.

–       الأدب الصوفي بالمغرب إبان القرنين الثاني عشر والثالث عشر للهجرة، ظواهر وقضايا. الطبعة الأولى سنة 2014.

–        دراسات في فن الملحون (قيد النشر)

–       كتب مشتركة:

–       (من مظاهر الحسن الصوفي في قصيدة البابطين) ضمن: الحركة الأدبية في الكويت، مؤسسة جائزة عبد العزيز سعود البابطين للإبداع الشعري وأشعار رئيسها نموذجا. ط1: 1429هـ /2008م.

–       الخطاب الصوفي والإسهام في التنمية؛ المؤهلات والتجليات، تأليف جماعي، نشر مؤسسة مولاي عبدالله الشريف للدراسات والأبحاث العلمية، سلسلة فكر وذكر(1)، لقاءات ومداخلات، منشورات الجواهر.

–       معجم البابطين لشعراء العربية في القرنين التاسع عشر والعشرين: تأليف جماعي.

وقد أسهم الأستاذ الدكتور مولاي عبد الوهاب الفيلالي في تكوين أجيال من الباحثين الأكاديميين الذين يعمل بعضهم الآن في الجامعات المغربية، وله حضور في جل الملتقيات العلمية التي تقام حول التصوف وأدبه داخل الوطن وخارجه، كما حظي بالتكريم أكثر من مرة.

     ويعد الأستاذ الفيلالي واحدا من الباحثين المغاربة الذين اهتموا بتأليف الرجال عبر إسهامه الفعال في تكوين الطلبة بالجامعات المغربية لمدة تجاوزت العقدين من الزمن، وظل فكره حاضرا في طلابه الباحثين، وخاصة في الأفواج التي تخرَّجت من وحدات الماستر والدكتوراه التي يشرف عليها، وعلى الرغم من مشاركاته العلمية الكثيرة إلا أنه لم يكن يهتم بتأليف الكتب؛ إذ كان اهتمامه منصبا على تكوين الطلاب الباحثين الذين سيحملون مشعل البحث في الأدب المغربي وإبراز أصالة هذا الأدب والكشف عن جمالياته وأوجه الإبداع والتميز فيه، وليس ذلك غريبا على باحث مقتدر مثل الأستاذ الدكتور مولاي عبد الوهاب الفيلالي الذي تتلمذ على يد عميد الأدب المغربي العلامة الدكتور عباس الجراري أطال الله عمره، وغيره من عمالقة الأدب المغربي (الدكتور مولاي أحمد العراقي، الدكتور مولاي عبد الله بنصر العلوي…) ، حيث محبة العلم والوطن فوق كل اعتبار وتربية الطلاب المغاربة على تلك القيم وما يرتبط بخدمة الهوية المغربية من أدب وإبداع أصيلين يعد من أولوية الأولويات فضلا عن الإسهام في تنشيط الحياة العلمية والفكرية بالمغرب. وكتابه الحالي: “ الأدب الصوفي في المغرب إبان القرنين الثاني عشر والثالث عشر للهجرة: ظواهر وقضايا” يشهد على مسيرةِ إبداعٍ في الفكر والمنهج. ويظهر الإبداع في تأليف هذا الكتاب واضحا من خلال تأصيل بعض المفاهيم واقتراح قراءات جديدة لدراسة الأدب الصوفي في المغرب.

 

 

 

 

 

 

 


[1] باحث في الأدب المغربي والتراث الصوفي  Touzani79@hotmail.com.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق