الرابطة المحمدية للعلماء

تعرض مخطوطات إسلامية أثرية باليمن للسرقة

خير غير سار بالمرة ذلك القادم هذه الأيام من اليمن الشقيقة، حيث تعرضت محتويات إحدى خزائن الجامع الكبير في مدينة “المحويت” من المصاحف الأثرية المخطوطة وعددها 13 مصحفًا مخطوطًا، يتجاوز عمر بعضها 200 سنة للسرقة.

وقال مدير عام مكتب الأوقاف والإرشاد بالمحافظة عبد الله الفضيل، وفقا لما نقلته “مفكرة الإسلام”  “تلقينا بلاغا من قيم الجامع الكبير بمدينة المحويت والمعروف باسم جامع ماسية، أشار فيه إلى تعرض خزانة الصدر الشرقى من الجامع لسرقة محتوياتها من قبل لصوص كسروا أحد شبابيك الجامع، وأقدموا على كسر أقفال خزانة الصدر الشرقى ونهب محتوياتها”. وأضاف الفضيل “عقب تلقى البلاغ تم إبلاغ الجهات الأمنية والانتقال إلى المسجد، حيث وجد أن اللصوص أقدموا أولا على كسر أحد شبابيك المسجد، ثم قاموا بفتح أحد أبوابه من الداخل، والقيام بكسر أقفال باب إحدى الخزائن فى الصدر الشرقى من المسجد”، وأشار إلى أن اللصوص قاموا كذلك بنهب ما بداخلها من المصاحف والمخطوطات الأثرية، وعددها قد يزيد عن 13 مصحفا أثرياً يتجاوز عمر بعضها 200 سنة.

وأردف مدير عام مكتب الأوقاف والإرشاد بالمحافظة “التحريات الأولية تشير إلى أن الذين أقدموا على تنفيذ هذه السرقة كانوا على دراية كاملة بمداخل ومخارج المسجد، وبما تحتويه الخزائن الجدارية للمسجد كونهم استهدفوا هذه الخزانة دون غيرها لعلمهم المسبق بأنها تحتوي على مصاحف ومخطوطات أثرية ثمينة ذات قيمة تاريخية”.

أحمد زياد

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق