الرابطة المحمدية للعلماء

تعديلات “غوغل” تثير غضب “تويتر” والصراع يتأجج بين العملاقين

انتقد موقع “تويتر” خطة شركة خدمات الإنترنت الأمريكية العملاقة “غوغل” على خلفية تضمين محتوى شبكة التواصل الاجتماعي التابعة لها، “غوغل بلس”، في نتائج البحث الذي يجريه المستخدمون عبر المحرك.

وقال مسؤولو موقع تويتر “إن هذه الخطوة ستؤدي إلى حذف المواد الموجودة على موقع تويتر من نتائج البحث عمليا لصالح محتوى غوغل بلس”، مؤكدين “أن تويتر أصبح مصدراً حيويا للمعلومات الجارية، من خلال وجود أكثر من 100 مليون مستخدم يبعثون 250 مليون تدوينة يوميا تغطي جميع المجالات”.

وأضافت نفس المصادر “يساورنا القلق من نتائج التغييرات التي تعتزم القيام بها شركة غوغل، حيث سيكون الوصول إلى المعلومات (عبر محرك البحث) أصعب للجميع”، مؤكدة في ذات السياق؛ “نعتقد أن هذا سيء للناشرين والمؤسسات الإخبارية ومستخدمي توتير”.

جاءت شكوى تويتر بعد أيام قليلة من إعلان غوغل اعتزامها دمج محتوى شبكة التواصل الاجتماعي غوغل بلس في نتائج محركات البحث بحيث يمكن للمستخدمين رؤية المعلومات ذات الصلة بموضوع البحث والتي يبثها أصدقاء المستخدم والآخرون على قائمة اتصالاته.

وردّت غوغل على شكوى تويتر بالقول إن موقع “تويتر”  رفض تجديد الاتفاقية التي كانت تسمح لغوغل بالوصول إلى محتوى الموقع والتي انتهت في يوليو 2011.

وأطلقت غوغل على الخاصية الجديدة اسم “سيرش بلس يور وورلد”، ونظراً لعدم وجود اتفاق بين غوغل وكل من تويتر وفايسبوك، لن يظهر محتوى الموقعين ضمن نتائج بحث “سيرش بلس يور وورلد” إلا إذا كان هذا المحتوى متاحا بحيث يمكن الوصول إليه عبر محركات البحث.

من جانبه أعرب غوغل في بيان عن دهشته من ملاحظات تويتر في شأن “بحث بالإضافة إلى عالمك” قائلاً إن موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” اختار الصيف الماضي عدم تجديد الاتفاقية المبرمة بين الجانبين وبالتالي فإن غوغل تداركت ملاحظاتهم بخصوص عدم تتبع مشاركات الأفراد على تويتر حسبما طلبوا.

وأضاف متحدث باسم محرك البحث الشهير أن هناك مشاركات قليلة بين غوغل ومنافسها الكبير فيس بوك.

بينما قلل خبراء في مجال البحث من شأن الخلاف الحالي بين غوغل وتويتر، وقال جون باتل في مدونته الشخصية إن على الغريمين الكبيرين تنحية الخلافات جانباً والاستجابة لما يريده المستهلكون.

نورالدين اليزيد-وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق