الرابطة المحمدية للعلماء

تطوير خلايا “قاتلة” للقضاء على فيروس الإيدز

جاري برو: النتائج التي توصل إليها البحث الأخير تفتح آفاقا جديدة  للقضاء على مرض الإيدز

تمكن فريق من العلماء البريطانيين والأمريكيين من تطوير خلايا مناعية داخل المعامل لمكافحة أحد أكثر الوسائل الدفاعية التي يستخدمها فيروس إتش أي في HIV المسبب لمرض الإيدز، بحيث تستطيع هذه الخلايا   التخلص من الفيروس حتى بعد انقسامه وتكاثره.

ويشمل المشروع الذي يجري بالتعاون بين جامعتي “كارديف” و”بنسلفانيا” بالتعاون مع شركة أدوية مقرها مدينة أوكسفورد البريطانية ـ حسب ما نشره موقع بي بي سي ـ إنتاج ما يشبه خلايا T القاتلة التي سيكون بمقدورها التعرف على تلك الأشكال المنقمسة من الفيروس كمقدمة للقضاء عليها.
وستبدأ التجارب على هذه الطريقة انطلاقا من العام القادم، وستجرى على حالات بشرية تعاني من إصابة متقدمة بالفيروس.

وفي هذا الإطار يأمل البروفيسور” آندي سيويل” من جامعة “كارديف” أن يكون تأثير هذه الخلايا المبتكرة في الإنسان مدمرا للفيروس بنفس الدرجة التي نجح فيها في تدمير الفيروسات في أجسام الحيوانات التي أجريت عليها التجارب المعملية، مضيفا القول : “أمام الخلايا المصنعة القاتلة إما أن يموت الفيروس أو يرغم على تغيير شكله، الأمر الذي يجعل قوته تضعف باستمرار،  وحتى لو تمكنا من إضعاف الفيروس فقط ستكون تلك نتيجة جيدة لأن الفيروس في هذه الحالة سيصبح أكثر بطئا في الانتشار، وتسهل بالتالي متابعته والقضاء عليه”.

ورغم تحذير الدكتور أدي فاكويا من “التحالف الدولي لمكافحة الإيدز” من أن هذه الطريقة قد لا تصلح في كل حالات الإصابة بمرض الايدز، معتبرا أنه من السابق لأوانه الكلام عن طريقة فعالة للقضاء على المرض، إلا أنه  يقر بأن هذه التجارب تسعى إلى “تحسين نظام الرصد” والقدرة على رصد فيروس HIV الذي يختبئ في الخلايا. أما “جاري برو” من مؤسسة “تيرنس هيجنز” الخيرية لمكافحة الايدز فيرى أن النتائج التي توصل إليها البحث الأخير “تحمل آفاقا جيدة جدا وتحمل بشرى ممتازة لمرضى الإيدز.”

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق