الرابطة المحمدية للعلماء

تطوان تحتضن الفعالية الختامية لأيام البحث العلمي

احتضنت مدينة تطوان، في نهاية الأسبوع المنصرم، الفعالية الختامية لأيام البحث العلمي، التي نظمتها جامعة عبد المالك السعدي، بشراكة مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر تحت شعار “البحث العلمي في خدمة المشاريع الوطنية الكبرى”.

وخصصت التظاهرة، وفقا لما جاء في وكالة المغرب العربي للأنباء، لمناقشة دور البحث العلمي ومساهمته في دعم المشاريع الكبرى المهيكلة التي يعرفها المغرب عامة والمنطقة الشمالية على وجه التحديد، كما تم على مستوى ورشات تيماتية مناقشة علاقة البحث العلمي بجملة من المشاريع المطروحة للنقاش على الصعيد الوطني، كالجهوية الموسعة، وإشكالية لغة التدريس بالمؤسسات الجامعية، ومشروع الطاقات المتجددة، ودور شركات الفوسفاط في النهوض بالبحث العلمي.

للإشارة، فقد دأبت جامعة عبد المالك السعدي على تنظيم أيام البحث العلمي في موعد سنوي لتمكين الباحثين من مختلف المجالات العلمية والأدبية والتقنية والقانونية والاقتصادية بغرض تقييم الأداء العلمي وتشخيص نقط القوة والضعف واقتراح الحلول المناسبة والتوجه نحو الاستثمار الأمثل في مجال العلوم والتكنولوجيا وتشجيع البحث العلمي التطبيقي لدى الباحثين.

وقد تم، بالمناسبة، منح جوائز على الطلبة المتفوقين والأساتذة لتشجيعهم على المزيد من العطاء والمثابرة في مجال البحث العلمي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق