الرابطة المحمدية للعلماء

تضامنا مع ضحايا العدوان الإسرائيلي على غزة

المغرب يلغي كل المظاهر الاحتفالية الخاصة بأعياد السنة الميلادية الجديدة

ألغى المغرب رسميا كل المظاهر الاحتفالية التي كانت مبرمجة ضمن القناة الأولى والثانية بمناسبة أعياد السنة الجديدة احتراما لمشاعر المغاربة الذين يتألمون لما أحدثه العدوان الإسرائيلي على غزة.

وعقد البرلمان المغربي جلسة طارئة للتضامن مع ما يحدث في فلسطين، حيث شجب الاعتداءات التي تنفذها الآلة العسكرية الإسرائيلية ضد المواطنين الفلسطينيين، معتبرا ذلك “استهتارا بالقيم والمبادئ الإنسانية والحضارية، وخرقا سافرا لأبسط حقوق الإنسان وقواعد القانون الدولي الإنساني”.

يشار إلى أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، سبق أن وجه نداء صادقا لمجلس الأمن، واللجنة الرباعية الدولية، لتحمل مسؤولياتهما من أجل وقف أعمال العنف، والمواصلة الضرورية للحوار والتفاوض بين كل الأطراف المعنية.

وعلى الصعيد الدولي، اختتم مجلس الأمن الدولي جلسته التي عقدها لبحث الوضع في قطاع غزة بناء على طلب عربي دون أن يصوت على مشروع قرار تقدمت به ليبيا لوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وإنهاء الحصار.

وأشار بيان صادر عن مجلس الجامعة العربية انعقد أخيرا بالقاهرة إلى ضرورة نشر قوات دولية لمراقبة وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وفتح المعابر لتزويد الفلسطينيين بالمساعدات الغذائية والدواء ودخول الجرحى لمصر للعلاج.

ومن جهته أعلن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين عن “تشكيل وفد إسلامي عالمي يضم عددا من كبار العلماء والشخصيات، يقوم بجولة في عدد من الدول العربية المؤثرة، للتفاهم مع زعمائها حول كيفية مواجهة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة المتواصل منذ 5 أيام”.

يذكر أنه ما زالت تتواصل في العديد من العواصم العربية والأجنبية لليوم السادس على التوالي المظاهرات المنددة بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة الذي أسفر حتى الآن عن استشهاد حوالي 400 فلسطيني وإصابة 2000، كما تم الإعلان بالمغرب عن تنظيم مسيرة حاشدة يوم الأحد 04 يناير الجاري بالعاصمة الرباط للتنديد بالعدوان الإسرائيلي على فلسطين.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق