الرابطة المحمدية للعلماء

تصريحات عنصرية لمسؤول فرنسي تثير جدلا سياسيا

انتقدت وزيرة العدل الفرنسية السابقة، رشيدة داتى، تصريحات وزير الداخلية الفرنسي كلود جيان، الأخيرة والتي أكد خلالها أن منح الأجانب حق التصويت في الانتخابات المحلية سيفتح المجال أمام المطالبة بتداول “الأطعمة واللحوم الحلال” في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك المدارس.

وقالت الوزيرة السابقة، ذات الأصول المغربية،  في موقعها الإليكتروني “أرفض التصريحات التي تساوي بين مسلمي فرنسا والأجانب”، معتبرة مسلمي فرنسا بأنهم “ليسوا أجانب ولكنهم مواطنون مثلهم مثل الآخرين”.

وكان وزير الداخلية الفرنسي قد أثار من خلال تصريحاته لصحيفة “لو فيجارو” مؤخرا،  جدلا كبيرا في الأوساط السياسية والإعلامية الفرنسية، بعد أن أكد أن تصويت الأجانب سيفتح المجال حول المطالبة بحق تداول الأغذية الحلال في الأسواق الفرنسية.

وقال الوزير الفرنسي خلال اجتماع انتخابي “إن الموافقة على تصويت الأجانب في الانتخابات الرئاسية القادمة تلزمنا أن تقدم المحلات وجبات الطعام الحلال، وتمنع الاختلاط في الأماكن العامة، وعلى سبيل المثال في حمامات السباحة”، مضيفا أنه “على الأجانب احترام قوانيننا، ومطلوب منهم التكيف على عاداتنا وليس العكس”.

وكانت رشيدة داتي قد عادت إلى الواجهة مؤخرا من خلال مشاركتها في الثالث والعشرين من فبراير الماضي في مؤتمر انتخابي عقده الرئيس الفرنسي، نيكولا ساركوزي، بمدينة ليل الفرنسية، بعد أن اختفت من الساحة السياسية الفرنسية، ورشيدة داتي هي أول عربية في تاريخ فرنسا تترأس وزارة سيادية هي وزارة العدل.

عبد الله توفيق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق