الرابطة المحمدية للعلماء

تشكيلية إسبانية تنظم معرضا يدافع عن الحجاب

دافعت الفنانة التشكيلية الإسبانية ليتا كابيولت، عن حق المرأة المسلمة بارتداء الحجاب في أوروبا، من خلال معرضها الذي يحمل اسم “ذكريات مغلفة بورق من ذهب، “معتبرة غطاء الرأس حرية شخصية، يجب احترامها، خاصة مع وجود راهبات ورهبان من الطائفة الكاثوليكية في أوروبا يغطون رؤوسهم.

وأكدت الفنانة الإسبانية، تأييدها لحرية ممارسة العادات والتقاليد واحترام ثقافة الآخر المختلف، ما دامت غير ضارة بالمجتمع، وقالت في حوار خاص لموقع CNN بالعربية، إنها تدعو من خلال معرضها المقام في دبي حاليا، (من 5 إلى 30 ماي الجاري) العالم إلى إعادة اكتشاف سر جمال الشرق، وتحديدا البلاد العربية، وتعزيز ثقافة التواصل بين الشعوب، بعيدا عن الأحكام المسبقة.
وأكدت الفنانة، التي ولدت سنة 1961، وعانت من اليتم والوحدة وظلام المستقبل في حياتها، كطفلة شوارع في منطقة أثرية قديمة بمدينة برشلونة، أنها حاولت تجاوز الصورة النمطية للمرأة الشرقي، مضيفة أن ما دفعها لتنظيم هذا المعرب هو الضجة المثارة مؤخرا لمنع غطاء الرأس في كثير من دول أوروبا، وتابعت “أرى أن الغرب لم يتفهم حقيقة الحجاب، وبصفة عامة أنا ضد مثل هذه القرارات، التي من شأنها قمع حرية الآخر، ومنعه من ممارسة معتقداته.”
وتحدثت ليتا في ذات الحوار، عن تأثير الثقافة الإسلامية في إسبانيا، قائلة: “للثقافة الإسلامية تأثيرا واضحا في الثقافة الإسبانية، وأعتبر إننا كنا محظوظين، فلم يكن لدينا ثقافة أو حضارة واضحة المعالم، لكن مع وصول المسلمين إلى إسبانيا، تركوا بصماتهم في البناء المعماري والفن الإسلامي، وأنا متأثرة كثيرا بالعالم الإسلامي وثقافته العريقة.”

عن دنيا الوطن بتصرف

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق