الرابطة المحمدية للعلماء

تزايد إصابات أنفلونزا الخنازير في المغرب..؟؟

بلغ عدد المصابين 124 حالة حسب بلاغ لوزارة الصحة المغربية

ذكر بلاغ لوزارة الصحة، أول أمس الاثنين، أنه وقع التأكد من إحدى عشرة حالة إصابة جديدة بفيروس “إيه إتش1 إن1″، المسبب لأنفلونزا الخنازير.. بين 20 و24 غشت الجاري، لدى مواطنين مغاربة قادمين من الخارج.

وأوضح المصدر ذاته أن الحالات الإحدى عشرة تخضع للعلاج بالمصالح الاستشفائية بالرباط، والدار البيضاء، والمضيق.

وأشارت الوزارة إلى أنه جرى، إلى غاية، أول أمس الاثنين، تسجيل 124 حالة إصابة مؤكدة بأنفلونزا الخنازير بالمغرب، أخضعت للعلاج بالمصالح الاستشفائية، التي جرت تهيئتها خصيصا لهذا الغرض.

وأضاف البلاغ أن 114 شخصا غادروا المستشفيات، بعدما تماثلوا للشفاء بشكل تام، في حين، ما زالت الحالات العشر المسجلة أخيرا تخضع للعلاج بالمستشفى.

وعن آفاق تطور انتشار المرض، دعت منظمة الصحة العالمية العالم ليكون جاهزا لصدمة موجة ثانية لفيروس أنفلونزا الخنازير “المتقلب الأطوار”، الذي فتك بنحو 1800 شخص، في وقت يستعد النصف الشمالي للكرة الأرضية لبدء الفصل البارد، المواتي لانتشار الوباء.

وقالت مديرة منظمة الصحة العالمية، مارغرت تشان، أخيرا، في بكين، محذرة “لا يمكننا القول إن كان الأسوأ قد مر، أو أنه على وشك الوصول”.

وشددت على “وجوب الاستعداد لأي مفاجأة يخبئها لنا هذا الفيروس الجديد المتقلب الأطوار”، مضيفة “يجب أن نكون مستعدين لموجة ثانية، وحتى ثالثة، كما رأينا بالنسبة لتفشي الأوبئة السابقة”.

ومع اقتراب فصل الخريف، تقف دول الشمال على خط المواجهة، فيما بدأ الوباء بالتراجع في المناطق المعتدلة في النصف الجنوبي للكرة الأرضية، حيث تفشى خلال الشتاء.

وكانت وتيرة انتشار فيروس “إيه إتش1 إن1” قوية وسريعة، إلى درجة أنه حل مكان الأنفلونزا الموسمية، كما أقرت منظمة الصحة العالمية.

ومنذ ظهورها في مارس الماضي، تمكنت هذه الأنفلونزا الجديدة من الانتشار في 177 بلدا حيث تسببت بوفاة 1799 شخصا، وأصابت أكثر من 182 ألفا آخرين، حسب تقديرات منظمة الصحة العالمية، التي تعتبر أن هذه الأرقام أقل بكثير من الواقع.

وليس ذلك سوى البداية، كما أقرت المنظمة، التي أعلنت هذا الفيروس أول وباء للأنفلونزا في القرن الحادي والعشرين في 11 يونيو، بسبب سرعة انتشاره، ونوعه الجديد، ما يحرم سكان العالم من الحصانة.

وأكد غريغوري هارتل، أحد المتحدثين باسم المنظمة أن “منظمة الصحة العالمية ما زالت في حالة تعبئة وقلقة”، مذكرا بأن الفيروس لم يمض بعد شتاءه الأول في النصف الشمالي من الكرة الأرضية، حيث يعيش خمس أو سدس سكان العالم.

والقلق يزداد، خصوصا، أن الأنفلونزا التي تتوضح معالمها ببطء، تبدو، في نهاية المطاف، أكثر قوة من الأنفلونزا الموسمية، حتى وإن بقيت غالبية الحالات غير خطرة.

ولفت هارتل إلى أنها تصيب، خصوصا، الشباب وبشكل أخطر الأكثر ضعفا، مثل النساء الحوامل، والأشخاص البدينين، أوالذين يعانون أمراضا مزمنة، وفي الإجمال، فإن الحالات الأكثر خطورة هي بين الذين تتراوح أعمارهم بين 30 و50 عاما.

وجهزت دول الشمال العدة، واتخذت التدابير الشديدة مع الضغوط التي تتعرض لها قبل فتح المدارس أبوابها، ما يشكل بيئة مواتية لتفشي الوباء.

وحسب منظمة الصحة، طلبت دول الشمال أكثر من مليار جرعة لقاح تعتبر بمثابة أقوى سلاح لمكافحة المرض.
وتعمل أكثر من شركة أدوية في العالم أجمع، بشكل حثيث، لإنتاج الدواء، لكنه لن يكون جاهزا قبل أكتوبر، ورغم ذلك، لن يكون بكميات كافية للجميع، كما أقرت منظمة الصحة، التي خففت بعد المراجعة تقديرها المتفائل لإنتاج 9،4 ملايير لقاح سنويا.

وحسب المعطيات الحالية، سيكون بالإمكان إنتاج النصف، وحتى الربع، وما زال يجهل ما إذا كان ينبغي حقنة أم حقنتين ليكون اللقاح ناجحا.

وأمام هذه العناصر المجهولة، وضعت الدول، بناء على نصائح منظمة الصحة العالمية، لائحة بالأشخاص الذين ستكون لهم الأفضلية بالحصول على اللقاح، مثل العاملين في القطاع الصحي، والنساء الحوامل، والأشخاص الأكثر عرضة، أو الذين يعانون أمراضا مزمنة.

في الانتظار، وضعت خطط بديلة، تنص على شروط إغلاق المدارس، وتسليم مضادات للفيروسات، وتعزيز بنيات الاستقبال في المستشفيات.

( عن المغربية بتصرف)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق