الرابطة المحمدية للعلماء

تحسين الانتباه لدى الأطفال

قضاء وقت في الطبيعة يساعد الأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة على تحسين انتباههم

أظهرت دراسة أمريكية أن قضاء وقت في الطبيعة، قد يساعد الأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة وضعف الانتباه، من تحسين حالة الانتباه لديهم. وبحسب الدراسة، فقد تبين أن المشي في الحديقة مدة عشرين دقيقة، ساهم في تحسن الانتباه عند الأطفال الذين يعانون من هذا النوع من الاضطرابات، وبشكل أفضل مقارنة مع المشي في الأحياء السكنية.

وتقول الدكتورة “فابير تايلور”، الباحثة في مجال البيئة والسلوكيات عند الأطفال وعضو فريق الدراسة، “عرفنا من بحوث سابقة إمكانية وجود ارتباط بين قضاء وقت في الطبيعة، وتراجع حدة الأعراض عند المصابين باضطراب فرط الحركة وضعف الانتباه، لذا قمنا بإجراء دراسة للتحقق من ذلك”.

وتضمّنت الدراسة، التي شملت مجموعة من الأطفال المصابين باضطرابات فرط الحركة وضعف الانتباه، القيام بجولات مشي في ثلاثة أماكن، بحيث تباينت عناصر الطبيعة الخضراء فيما بينها.

وحرص القائمون على الدراسة على أن يكون جميع الأطفال المشاركين غير خاضعين للعلاجات الطبية، حيث تم إيقاف العلاجات بضعة أيام قبل القيام بجولات المشي، بالنسبة لمن يتناولون أدوية لهذا الغرض.

ووفقا لما أوضحه الباحثون، تمت مقارنة أداء كل طفل بعد قيامه بجولات المشي المختلفة، ليتبين أن الأطفال وبشكل عام كانوا أكثر قدرة على التركيز بعد جولتهم في المتنزه، مقارنة مع الحال عند القيام بالمشي في الأحياء السكنية أو مركز المدينة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق